محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نيكولا ستورجن رئيسة وزراء اسكتلندا في ادنبره في 29 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

اتهمت رئيسة وزراء اسكتلندا القومية الحكومة البريطانية الخميس بأنها "غير كفؤة على الاطلاق" في ما يتعلق بمفاوضات بريكست وقالت ان الوضع الراهن يظهر ان اسكتلندا يجب ان تكون مستقلة.

وقالت نيكولا ستورجن خلال جلسة للبرلمان الاسكتلندي في ادنبره "هذا الاسبوع، هذه الحكومة المحافظة البريطانية، بالمعنى الدقيق للكلمة، إنها حكومة من المحافظين والحزب الديموقراطي الوحدوي، أظهرت بأنها مدعية وكاذبة وغير كفؤة على الاطلاق".

وكادت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ان تتوصل الى اتفاق بشأن الحدود الايرلندية مع رئيس المفوضية الاوروبية جان-كلود يونكر الاثنين، إلى ان اعلن الحزب الديموقراطي الوحدوي معارضته.

والحزب مكون اساسي في حكومة ماي منذ ان خسرت الغالبية في انتخابات عامة في حزيران/يونيو.

وحث ويلي ريني زعيم حزب الديموقراطيين الليبراليين الاسكتلندي، ستورجن على استخدام نفوذها لاحداث زخم يمهد لاستفتاء ثان على بريكست.

وقالت ستورجن ان الديموقراطيين الليبراليين الذين يعارضون اجراء استفتاء ثان على استقلال اسكتلندا، هم "انتقائيون" في دعمهم لاعادة الاستفتاء.

واضافت ان فكرة اجراء استفتاء ثان على بريكست يوما ما "قد يصعب مقاومتها" لكن الاولوية القصوى هي لاقناع البرلمان البريطاني بالحاجة لابقاء بريطانيا في السوق الاوروبي الموحد والاتحاد الجمركي.

واضافت "اذا قام حزب العمال بتنظيم اموره واذا قام جيريمي كوربن (زعيم العمال) بتنظيم اموره، فإن هذا الموقف كما اعتقد سيحصل على غالبية في مجلس العموم".

لكنها قالت ان "الدرس الحقيقي" من الاسبوع الماضي هو ان اسكتلندا "ستكون دوما تحت رحمة قرارات متهورة تتخذها حكومات المحافظين في وستمنستر" ما لم تصبح مستقلة.

وتابعت "كلما بكّرنا في اخذ زمام مستقبلنا بيدنا هنا في اسكتلندا كان ذلك افضل، وهذا الاسبوع اثبت ذلك".

وصوتت اسكتلندا لصالح البقاء ضمن بريطانيا بنسبة 55 بالمئة في استفتاء في 2014، وصوتت بنسبة 62 بالمئة في 2016 مع البقاء ضمن الاتحاد الاوروبي.

وبحسب آخر الاستطلاعات فإن التأييد للاستقلال ارتفع الى 47 بالمئة، فيما ارتفع التأييد للبقاء داخل الاتحاد الاوروبي الى 68 بالمئة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب