محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر (يسار) والى جانبه رئيس اركان القوات الاميركية الجنرال جو دانفورد في واشنطن في 25 اذار/مارس 2016

(afp_tickers)

قام رئيس اركان القوات الاميركية الجنرال جو دانفورد بتذكير العسكريين الاميركيين بوجوب عدم ابداء وجهات نظر سياسية في موسم انتخابي يشهد منافسة محتدمة ودعوات من المرشحين الجمهوريين لاتخاذ اجراءات عسكرية موضع جدل، على ما قال مسؤول الاثنين.

وينشر الجنرال دانفورد وهو المستشار العسكري الاول لوزير الدفاع اشتون كارتر، رسالة في الايام المقبلة يحض فيها القوات على لزوم الحياد السياسي في مواقفهم العلنية.

وتاتي الوثيقة بعدما سئل عدد من كبار المسؤولين العسكريين عما اذا كانوا يوافقون على اراء صدرت عن مرشحين جمهوريين، من بينها دعوة تيد كروز الى شن غارات مكثفة على اجزاء من العراق وسوريا واعلان دونالد ترامب انه في حال فوزه سيستانف استخدام تقنيات الاستجواب المشددة ضد مشتبه بهم موقوفين.

وقال المتحدث باسم قائد الاركان الكابتن البحري غريغ هيكس لوكالة فرانس برس "ثمة توجه متزايد، حيث يحاول البعض استدراج قواتنا الى السجالات السياسية القائمة. هذا لا يساعد بلادنا ولا يساعد القوات".

واوضح ان القيادة العسكرية الاميركية غالبا ما تدعو القوات الى البقاء بعيدا عن السجالات الانتخابية، مشيرا الى ان النأي عن السياسة هو تقليد يتبعه البنتاغون منذ زمن بعيد.

غير ان المواضيع المطروحة في الحملة الانتخابية الحالية تثير جدلا استثنائيا.

فقد دعا دونالد ترامب الى تعميم استخدام التعذيب، كما دعا الى قتل عائلات المشتبه بانتمائهم الى تنظيم الدولة الاسلامية، ولو انه تراجع لاحقا عن ذلك.

واعرب دانفورد صراحة عن استيائه لطرح الصحافيين باستمرار اسئلة على مسؤولي البنتاغون عن مواقف ترامب.

وسئل دانفورد نفسه الشهر الماضي ما اذا كان يوافق على تاكيد ترامب بان حلف شمال الاطلسي تخطاه الزمن.

وفي شباط/فبراير، سال عضو في البنتاغون دانفود ما اذا كان يؤيد دعوات ترامب الى استخدام التعذيب ضد المشتبه بهم في قضايا ارهاب والى "قتل" عائلاتهم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب