محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس اركان الجيش التركي خلوصي اكار في اسطنبول

(afp_tickers)

بحث رئيسا الاركان الروسي والتركي الخميس في انقرة الازمة السورية والتعاون العسكري الثنائي على خلفية انفراج في العلاقات بين موسكو وانقرة بعد اشهر على ازمة دبلوماسية خطيرة.

واستقبل الجنرال التركي خلوصي اكار نظيره الروسي فاليري غيراسيموف خلال حفل عسكري نقلته محطات التلفزة التركية في بث مباشر.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناتشنيكوف اعلن في وقت سابق في موسكو ان غيراسيموف "سيتباحث في انقرة مع نظيره التركي خلوصي اكار في الوضع الراهن وآفاق تسوية الازمة في سوريا".

وتابع البيان ان المسؤولين العسكريين سيستعرضان ايضا "آفاق التعاون الاقتصادي الثنائي".

وياتي هذا اللقاء فيما دخلت هدنة هشة حيز التنفيذ في سوريا مساء الاثنين وفيما لم يتم البدء بعد بادخال المساعدات الانسانية العالقة على الحدود التركية.

وتشن روسيا منذ عام تقريبا حملة غارات جوية لدعم نظام الرئيس السوري بشار الاسد الذي تعتبر تركيا من بين اشد المعارضين له.

ولطالما كانت روسيا وتركيا على طرفي نقيض في النزاع السوري الدائر منذ خمس سنوات ونصف السنة اذ تدعم موسكو النظام السوري في حين تقدم انقرة الدعم لمعارضيه.

لكن تم تسجيل تقارب بين البلدين بعد اعادة العلاقات بينهما اثر فترة قطيعة واعتراف انقرة بان الرئيس السوري بشار الاسد يمكن ان يقوم بدور في الفترة الانتقالية.

مرت العلاقات بين روسيا وتركيا بازمة دبلوماسية خطيرة بعد اسقاط الجيش التركي مقاتلة روسية قرب الحدود السورية، الا ان البلدين يدعوان الى تعزيز التعاون بينهما منذ المصالحة غير المتوقعة بينهما في اواخر حزيران/يونيو.

وسمحت روسيا مجددا لشركات السفر بمعاودة ارسال السياح الروس الى تركيا، كما استؤنفت رحلات التشارتر من روسيا باتجاه تركيا بعد ان كانت قطعت بسبب الازمة الدبلوماسية.

وفي مطلع اب/اغسطس قام الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بزيارة الى سان بطرسبرغ (شمال غرب روسيا) للقاء نظيره الروسي فلاديمير بوتين بعد ثلاثة اسابيع على محاولة انقلاب فاشلة في تركيا تلتها حملة تطهير غير مسبوقة امتنعت موسكو عن انتقادها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب