محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الاتحاد الاوروبي دونالد تاسك في واشنطن في 9 اذار/مارس 2015

(afp_tickers)

اكد رئيس الاتحاد الاوروبي دونالد تاسك في مقابلة الاثنين ان على الاتحاد الاوروبي رفض اي تسوية مع روسيا بشأن العقوبات المفروضة عليها بسبب الازمة الاوكرانية.

واضاف تاسك ان عدم ابقاء العقوبات حتى استعادة اوكرانيا السيطرة على حدودها مع روسيا قد يسيء للعلاقات مع الولايات المتحدة.

واعتبر ان الثقة في حسن نية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "سذاجة او خبث".

وصرح رئيس المجلس الاوروبي ان "التطبيق الجزئي سيشكل خطرا كبيرا على اوكرانيا...ان عدم ابقاء اوروبا على العقوبات القائمة سيشكل مرحلة حرجة في العلاقات عبر المحيط الاطلسي".

وتابع "بالنسبة (الى الولايات المتحدة) ليس مقبولا ان تكون هي ضالعة في النزاع الاوكراني اكثر من اوروبا".

واضاف "لا يسعني تقبل الحجة القائلة بضرورة الايمان بحسن نية الروس. عندما اسمع تصريحات من نوع ان علينا ان نصدق حسن نوايا الرئيس بوتين او الانفصاليين اعتبر الامر سذاجة او خبثا. والامر سيان بخصوص التهدئة".

واتت تصريحات تاسك في مقابلة نشرتها صحف اوروبية من بينها الغارديان البريطانية.

كما اكد انه لن يشارك في موسكو في مراسم الذكرى 70 لنهاية الحرب العالمية الثانية.

وصرح الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو الاحد ان اتفاق السلام في شرق اوكرانيا المبرم في الشهر الفائت "لا يطبق".

وتتهم كييف والغرب موسكو بدعم الانفصاليين في المنطقة بالقوات والاسلحة الثقيلة، الامر الذي ينفيه الكرملين.

ويصادف الاثنين الذكرى الاولى لاستفتاء جرى في القرم حول الانفصال عن اوكرانيا، واجاز لروسيا ضم شبه الجزيرة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب