وافق رئيس أركان الجيوش اليونانية الأميرال إيفانغيلوس أبوستولاكيس، الاثنين، على تولي حقيبة الدفاع، بعد استقالة سلفه التي وجهت ضربة الى اكثرية رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس.

وقال إيفانغيلوس أبوستولاكيس لوسائل الاعلام قبل اجتماع الاثنين مع رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس "وافقت على تولي منصب وزير الدفاع، هذا شرف لي... الوضع الراهن يتطلب التسوية والوحدة".

وقد أنهت استقالة سلفه بانوس كامينوس، الذي يتولى من جهة أخرى رئاسة حزب "يونانيون مستقلون" السيادي الصغير، والمعارض بقوة للإسم الجديد لمقدونيا، هذا التحالف الحكومي الذي يرقى الى 2015.

وانتقال السلطات في وزارة الدفاع سيحصل الثلاثاء، قبل اجتماع مصغر لمجلس الوزراء يقدم خلاله ابوستولاكيس (61 عاما) استقالته من مهماته العسكرية قبل أن يتولى منصبه الوزاري، كما ذكر مصدر حكومي.

ولتعزيز اكثريته النيابية التي تراجعت الى 145 نائبا من أصل 300 من أعضاء البرلمان، طلب تسيبراس اجراء تصويت على الثقة ثم المصادقة على الاتفاق حول الاسم الجديد لمقدونيا.

وقد وافق البرلمان المقدوني على هذا الاتفاق، وحان الان دور اليونان للمصادقة عليه.

وسيبدأ بعد ظهر الثلاثاء النقاش البرلماني حول هذا التصويت على الثقة، قبل التصويت المقرر منتصف ليل الأربعاء، كما قال مصدر نيابي.

ويتطلب التصويت على الثقة اكثرية بسيطة من النواب الحاضرين، لكن يتعين ألا تكون اقل من 120 نائبا من نواب البرلمان ال 300.

وفي البداىة، يتعين ان يدعم اربعة نواب على الاقل من حزب "اليونانيون المستقلون" بينهم وزيران، الأكثرية الحكومية.

ووزيرا حزب "اليونانيون المستقلون" اللذان اعلنا الاثنين أنهما سيصوتان لمصلحة اكثرية أليكسيس تسيبراس، قد أخرجا من المجموعة النيابية، كما كتب بانوس كامينوس على حسابه في تويتر.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك