محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس البرلمان الاوروبي انطونيو تاجاني يتحادث مع المستشارة الالمانية انغيلا ميركل في صوفيا في السابع عشر من ايار/مايو 2018

(afp_tickers)

حذر رئيس البرلمان الاوروبي انطونيو تاجاني الاربعاء من تنامي قوة المشككين بالتجربة الاتحادية الاوروبية خلال الانتخابات الاوروبية المقررة في ايار/مايو 2019، ودعا القوى السياسية المدافعة عن هذه التجربة الى "العمل بكد" استعدادا لهذه الانتخابات.

وجاء كلام تاجاني قبل عام من موعد هذه الانتخابات التي ستجري في 27 بلدا اوروبيا وليس في 28، لانها ستتم بعد شهرين من موعد انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي.

وقال رئيس البرلمان الاوروبي "خلال عام ومن الثالث والعشرين الى السادس والعشرين من ايار/مايو 2019 سيكون مستقبل الاتحاد الاوروبي بايدي نحو 450 مليون اوروبي من 27 بلدا".

وردا على سؤال حول احتمال تحقيق المشككين بالاتحاد الاوروبي تقدما في هذه الانتخابات، قال "نعم على الارجح"، قبل ان يضيف "علينا ان نعمل بكد خلال هذا العام لفتح الباب امام وصول برلمان مؤيد لاوروبا".

ويضم البرلمان الاوروبي حاليا اكثر من 80 نائبا اوروبيا ينتمون الى مجموعتين سياسيتين معاديتين للاتحاد الاوروبي، هما "مجموعة اوروبا الحرية والديموقراطية المباشرة"، و"مجموعة اوروبا الامم والحريات".

وتضاف اليهما مجموعة "المحافظين والاصلاحيين الاوروبيين" (71 نائبا) التي انشأها الحزب المحافظ البريطاني، وهم يصنفون عادة في عداد المشككين بالاتحاد الاوروبي.

وتابع الايطالي تاجاني "هناك احتمال بان يكون هناك نواب اكثر من المشككين بالاتحاد الاوروبي، اكان على اليمين او على اليسار، الا انه لا بد من التساؤل عن سبب تصويت المواطنين لهذه الاحزاب".

واعتبر تاجاني انه لا بد من "ان نكشف للمواطنين ان اوروبا تساهم في هنائهم وفي حمايتهم".

واعرب المسؤول الاوروبي ايضا عن "تفاؤله"، مشيرا الى ان ثلثي الاوروبيين مقتنعون بفوائد الانضمام الى الاتحاد الاوروبي، بحسب المعلومات الصادرة عن "يوروبارومتر" للعام 2018 عبر استطلاعات رأي تقوم بها الدول الاعضاء. وهذه النسبة هي الاعلى منذ العام 1983.

وبحسب هذا البارومتر للعام 2018 الذي اجري في نيسان/ابريل، فان ايطاليا هي البلد الوحيد في الاتحاد الاوروبي الذي اعرب فيه اقل من نصف السكان (44 %) عن اعتقادهم بان بلادهم استفادت من انتمائها الى الاتحاد الاوروبي.

ورأى تاجاني ان الحذر لدى الايطاليين يعود جزئيا الى نقص التضامن مع ايطاليا بمواجهة ازمة الهجرة. وقال في هذا الصدد ان "الالتزام الاوروبي وصل متأخرا جدا والمواطنون الايطاليون مستاؤون مما فعلته اوروبا في هذا المجال".

وسينتخب الاوروبيون 705 نواب في البرلمان الاوروبي مقابل 751 في البرلمان الحالي بسبب رحيل النواب البريطانيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب