محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس البرلمان الفنزويلي خوليو بورخيس في مؤتمر صحافي في كراكاس في 31 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

أعلن رئيس البرلمان الفنزويلي، المؤسسة الدستورية الوحيدة التي يسيطر عليها الفريق المعارض للرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو، السبت أنه سيلتقي "في الأيام المقبلة" الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بالاضافة الى رؤساء حكومات المانيا واسبانيا وبريطانيا.

وكتب خوليو بورخيس على حسابه على موقع "تويتر" "في الأيام المقبلة سنلتقي ماكرون و(المستشارة الألمانية انغيلا) ميركل و(رئيس وزراء إسبانيا ماريانو) راخوي ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي"، وهم رؤساء الدول والحكومات الذين انتقدوا مادورو بشدة.

وأعلنت زوجة أحد المعارضين الفنزويليين الرئيسيين ليوبولدو لوبيز التي كان يفترض أن ترافق بورخيس في اللقاءات، أنها لن تتمكن من السفر لأن السلطات صادرت جواز سفرها.

وكتبت ليليان تينتوري على حسابها على موقع "تويتر" "منعوني من مغادرة البلاد. الديكتاتورية تحاول منعنا من القيام بجولة دولية مهمة".

ووصف ماكرون الثلاثاء ب"الديكتاتوري" نظام فنزويلا، البلد الذي يعاني من أزمة اقتصادية وسياسية ودستورية.

واعتبرت ألمانيا من جهتها ان انتخابات الجمعية التأسيسية التي أجريت في أواخر تموز/يوليو عملية غير ديموقراطية.

كذلك، انتقدت اسبانيا والمملكة المتحدة هذه الجمعية التأسيسية وكذلك فعلت نحو عشر دول من أميركا اللاتينية بالإضافة الى الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.

واستحوذت الجمعية التأسيسية، التي ينتمي أعضاؤها الى التيار التشافي الحاكم، على الصلاحيات التشريعية التي كان يتمتع بها البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة منذ أواخر عام 2015.

ويواجه مادورو، الذي تراجعت شعبيته كثيرا بحسب الاحصاءات، بشكل منتظم تظاهرات تنظمها المعارضة مطالبة باستقالته.

وقتل نحو 130 شخصا في أربعة أشهر من التظاهرات ضد الحكومة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب