محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

(afp_tickers)

اعلن رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج الاربعاء ان بلاده ليست بحاجة لقوات اجنبية على الاراضي الليبية لمساعدة القوات التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية، وذلك في مقابلة مع صحيفة "كورييري ديلا سيرا" الايطالية.

وكانت صحيفة واشنطن بوست الاميركية كشفت الثلاثاء ان قوات خاصة اميركية موجودة على الارض، وتقدم للمرة الاولى دعما مباشرا للقوات الليبية التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية في منطقة سرت.

وقال السراج في المقابلة "نحن لسنا بحاجة لقوات اجنبية على الاراضي الليبية" مضيفا "طالبت فقط بضربات جوية اميركية لا بد من ان تكون جراحية جدا ومحدودة في الزمن والمكان، ودائما بالتعاون معنا".

وتابع المسؤول الليبي "بامكان جنودنا انجاز المهمة وحدهم بعد الحصول على الغطاء الجوي".

وتشن قوات حكومة الوفاق الوطني حملة عسكرية منذ الثاني عشر من ايار/مايو لاستعادة السيطرة على مدينة سرت الواقعة على البحر المتوسط على بعد 450 كلم شرق طرابلس. وكان مسلحو التنظيم الجهادي سيطروا على سرت منذ حزيران/يونيو 2015.

وتقوم الطائرات الاميركية بطلب من حكومة الوفاق الوطني بضرب مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية منذ الاول من آب/اغسطس.

وافادت واشنطن بوست ايضا ان القوات الاميركية تعمل في ليبيا بالتعاون مع البريطانيين ويتم تبادل المعلومات الاستخباراتية بين البلدين.

وحذر السراج من "خطورة" تنظيم الدولة الاسلامية "الذي يمكن ان يستخدم كل الوسائل لارسال عناصره الى ايطاليا واوروبا" مضيفا انه "لن يفاجأ اذا علم بان مقاتلين من التنظيم اندسوا بين المهاجرين على الزوارق" المتجهة الى الشواطىء الايطالية.

وكانت ايطاليا اعترفت بحكومة الوفاق الوطني الليبية وسمحت للولايات المتحدة باستخدام قواعدها ومجالها الجوي لشن ضربات جوية ضد مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا.

من جهة ثانية قال السراج انه "يمكن" ان يزور روسيا "قريبا" مشددا على ان حكومته تقيم "علاقات جيدة" مع موسكو.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب