محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس السلطة القضائية في ايران آية الله صادق لاريجاني (وسط) في طهران في 2009

(afp_tickers)

انتقد رئيس السلطة القضائية آية الله صادق لاريجاني الاثنين الرئيس الايراني المعتدل حسن روحاني من دون ان يسميه، لانه صرح انه سينهي الاقامة الجبرية المفروضة على الزعيمين الاصلاحيين مير حسين موسوي ومهدي كروبي.

وقال لاريجاني ان "احد المرشحين قال خلال تجمع لانصاره (خلال الحملة الانتخابية) انه يريد رفع الاقامة الجبرية" عن الزعيمين الاصلاحيين، متسائلا "من انت لتنهي الاقامة الجبرية؟، كما نقلت وكالة "ميزان-اون-لاين" التابعة للسلطة القضائية التي يسيطر عليها المحافظون.

ويشير لاريجاني بذلك الى موسوي وكروبي المرشحين للانتخابات الرئاسية التي جرت في 2009 واحتجا على اعادة انتخاب الرئيس الشعبوي المحافظ المتشدد السابق محمود احمدي نجاد.

وقد قادا حركة احتجاج وتظاهرات قمعتها السلطات، وفرضت عليهما الاقامة الجبرية منذ شباط/فبراير 2011.

وخلال التجمعات الانتخابية، طالب انصار روحاني بالافراج عن موسوي وكروبي. وفي احد هذه المهرجانات خارج طهران اكد روحاني انه اذا حصل على عدد من الاصوات اكبر من تلك التي حصدها قبل اربعة اعوام، فسيكون لديه قوة اكبر للتوصل الى رفع الاقامة الجبرية عن زعيمين اصلاحيين، بدون ان يذكر اسميهما.

واعيد انتخاب روحاني ب57 بالمئة من الاصوات من الدورة الاولى للانتخابات الرئاسية التي جرت في 19 ايار،مايو، مقابل حوالى 51 بالمئة في 2013.

وقال آية الله لاريجاني ان "البعض يحاولون اثارة حركة شعبوية للتشكيك في القرارات الشرعية لهيئات البلاد"، مشيرا الى ان قرار فرض الاقامة الجبرية عليهما اتخذه "المجلس الاعلى للامن القومي" ولا يمكن الغاؤه الا من قبل هذا المجلس.

والمجلس الذي يرئسه رئيس الجمهورية يضم كبار القادة السياسيين والعسكريين في البلاد ويفترض ان تخضع قراراته لموافقة مرشد الجمهورية آية الله علي خامنئي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب