محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الارمني سيرج سركيسيان (يسار) خلال اجتماعه مع زعيم الحركة الاحتجاجية نيكو باشينيان في لقاء في فندق ماريون في يريفان في 22 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

التقى رئيس الوزراء الارمني سيرج سركيسيان وزعيم الحركة الاحتجاجية ضد الحكومة نيكول باشينيان لمحادثات تنقل عبر التلفزيون الاحد، لكن سركيسيان غادر الاجتماع بعيد بدئه مدينا "ابتزاز" المعارضة.

وقال باشينيان لرئيس الوزراء امام الكاميرات "جئت لاناقش استقالتكم".

وصرح سركيسيان قبل انسحابه من الاجتماع الذي عقد في غرفة في فندق ماريوت في العاصمة يريفان "هذا ليس حوارا بل ابتزاز". واضاف "لا يمكنني الا ان انصحك بالعودة في اطار قانوني ولا ستتحمل مسؤولية" ما يمكن ان يحدث.

ورد باشينيان "انتم لا تدركون الوضع في ارمينيا. السلطة الآن بين ايدي الشعب".

وقال سركيسيان ان "حزبا سجل نتيجة تبلغ ثمانية بالمئة في الانتخابات (التشريعية) لا يمكنه ان يتحدث باسم الشعب"، وغادر الصالة.

ويندد أنصار المعارضة في تظاهراتهم بجهود سركيسيان للبقاء في السلطة كرئيس للوزراء بعدما تولى الرئاسة لعقد كامل.

وكان باشينيان عرض خلال مسيرة شارك فيها 30 ألف شخص مساء الجمعة، مطالبه للسلطات. وقال "أولا، يستقيل سركيسيان. وثانيا، ينتخب البرلمان رئيسا جديدا للوزراء يمثل الشعب. وثالثا، يشكل حكومة مؤقتة. ورابعا، يتم تحديد تاريخ للانتخابات البرلمانية. سننخرط في المفاوضات على أساس هذه المطالب".

ووصف سركيسيان بأنه "جثة سياسية".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب