محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، في صورة وزعها مكتبه لزيارته لمقر القوات الخاصة التابعة للشرطة في غولباشي الجمعة 22 تموز/يوليو 2016

(afp_tickers)

اكد رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم الجمعة ان حكومته "لن تسعى للانتقام" ممن يشتبه بمشاركتهم في الانقلاب الفاشل في 15 تموز/يوليو.

وقال في تصريحات نقلتها شبكات التلفزيون التركية بعدما زار اماكن قصفها الانقلابيون ليل 15 تموز/يوليو، "تركيا دولة قانون لا تتصرف بمنطق الثأر. لا تفعل ما فعله (الانقلابيون)".

واضاف خلال زيارة لمقر القوات الخاصة التابعة للشرطة في غولباشي قرب انقرة حيث قتل خمسون شخصا جراء قصف الانقلابيين "سنتصرف بعدل لكننا سنحاسب على كل قطرة دم".

وتابع "ليطمئن مواطنونا. حكومتنا ومؤسساتنا تسيطر على الوضع. لا تنجروا وراء اي استفزاز!".

وقال ايضا "استمروا في تنظيم تجمعات في الساحات (العامة) دفاعا عن الديموقراطية في اجواء من الاخوة والوحدة والتضامن".

وكل ليلة منذ 16 تموز/يوليو ينزل عشرات الاف الاتراك الى الشوارع لدعم الرئيس رجب طيب اردوغان واظهار استيائهم من الانقلابيين.

وقال رئيس الوزراء في باحة مقر القوات الخاصة المدمر "هنا لسنا في سوريا ولا في فلسطين اننا في وسط انقرة".

وتساءل "هل هناك ارهابي اكبر ممن يسحق شعبه بالدبابات ويقتل شعبه بالرصاص؟" واصفا الانقلابيين بانهم "وحوش".

واوقعت محاولة الانقلاب 265 قتيلا بينهم 24 انقلابيا. ووضع اكثر من 10 الاف شخص في الحبس على ذمة التحقيق واودع 4060 السجن. ويتهم القضاء هؤلاء بالمشاركة في محاولة الانقلاب التي خطط لها على قوله الداعية فتح الله غولن المقيم في المنفى في الولايات المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب