Navigation

رئيس الوزراء التونسي يؤكد استقرار الاوضاع الامنية في البلاد

الشاهد يقرا الفاتحة خلال تدشين النصب التذكاري للضحايا في بن قردان، 7 اذار/مارس 2018 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 07 مارس 2018 - 19:23 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

اشاد رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد الاربعاء باستقرار الاوضاع الامنية خلال احياء ذكرى "انتصار" قوات الامن على "الارهاب" في اعتداءات الجهاديين التي لم يسبق لها مثيل قبل عامين.

وقال الشاهد اثناء زيارة قرية بن قردان (جنوب)، الحدودية قرب ليبيا التي تعرضت مراكزها الامنية لثلاثة اعتداءات في 7 آذار/مارس 2016، "الحمد لله ان الاوضاع الامنية مستقرة في تونس".

واضاف "نحن هنا لكي (...) لا ننسى ما حدث في 7 آذار/مارس، ونكرس هذا اليوم يوما وطنيا للانتصار ضد الارهاب، وبن قردان كبلدة الانتصار على الارهاب".

ودشن رئيس الحكومة ايضا نصبا تذكاريا.

وفجر السابع من اذار/مارس 2016 ، استيقظ سكان بن قردان على اطلاق نار من اسلحة ثقيلة. وكان عشرات من الجهاديين المدججين بالسلاح قد شنوا هجمات "متزامنة" على مركز للشرطة واخر للدرك الوطني وثكنة عسكرية.

صدت الهجمات وقتل 13 من افراد قوات الأمن وسبعة مدنيين. وقتل ما لا يقل عن 55 جهاديا.

وفقا للسلطات التونسية، كان هدف هذه الهجمات انشاء "إمارة" لتنظيم الدولة الاسلامية في تونس. ووقعت الاعتداءات بعد ثلاث هجمات كبيرة عام 2015، أسفرت عن مقتل عشرات السياح الأجانب في متحف باردو في تونس، واحد فنادق سوسة وافراد من الحرس الرئاسي في العاصمة.

وتم الثلاثاء تمديد حالة الطوارئ المعمول بها منذ هذه الهجمات مدة سبعة أشهر، وتؤكد الرئاسة التونسية انها تريد فرض الامن خلال الانتخابات البلدية في السادس من ايار/مايو، وشهر رمضان والموسم السياحي.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.