محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وخلف يوسي هالّا-اهو، 46 عاما، المشكك في الوحدة الاوروبية والذي سبق ان دين بتبني خطاب كراهية، وزير الخارجية المعتدل تيمو سويني، زعيم الحزب منذ فترة طويلة.

(afp_tickers)

أعلن رئيس الوزراء الفنلندي جوها سيبيلا الاثنين أنه يامل بتقديم استقالة حكومته لانهاء الائتلاف الحاكم مع الحزب الشعبوي الفنلندي الذي انتخب السبت زعيما جديدا له سبق ان دين بتبني خطاب كراهية.

وقال في مؤتمر صحافي في هلسنكي "بعدما استمعت الى راي المجموعة البرلمانية (...) سالتقي الرئيس على الارجح وساقدم استقالة الحكومة".

وعلى رئيس الوزراء ان يتشاور اولا رسميا مع حزبه والسماح لوزير المال بيتيري اوربو بالتشاور مع الحزب المحافظ الذي يريد ابقاءه شريكا في الائتلاف.

وخلف يوسي هالّا-اهو، 46 عاما، المشكك في الوحدة الاوروبية والذي سبق ان دين بتبني خطاب كراهية، وزير الخارجية المعتدل تيمو سويني، زعيم الحزب الشعبوي الفنلندي منذ فترة طويلة.

ودفع الحزب الشعبوي الفنلندي ثمنا باهظا للمشاركة في ائتلاف الحكومة الثلاثي.

فقد تراجعت شعبيته بمعدل النصف من 17.7% في الانتخابات العامة في ايار/مايو 2015 إلى 8.4% في اخر استطلاعات الرأي.

وقال هاّلا-اهو، وهو عضو في البرلمان الاوروبي، إنه سيضغط على الحزبين الآخرين في الائتلاف لتشديد سياسات الهجرة.

كما سيسعى لقيادة الحزب أكثر نحو اليمين، ما قد يعني الخروج من الائتلاف الحكومي الذي انضم له الحزب في العام 2015.

ويضم الائتلاف الحكومي حزب الوسط الذي ينتمي اليه رئيس الوزراء جوها سيبيلا وحزب الائتلاف القومي المحافظ. وكلا الحزبين يؤيدان الاتحاد الاوروبي وقلصا من الانفاق لتعزيز النمو والاصلاح.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب