محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر في اوتاوا في 15 نيسان/ابريل 2015

(afp_tickers)

وصل رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر الذي تشارك بلاده في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية، الى العراق اليوم السبت، حيث التقى في بغداد نظيره العراقي حيدر العبادي، قبل ان ينتقل الى اقليم كردستان.

واعلنت رئاسة الوزراء العراقية في بيان على موقعها الالكتروني ان العبادي وهاربر بحثا "العلاقات الثنائية بين البلدين والحرب التي يخوضها العراق ضد عصابات داعش (الاسم الذي يعرف به التنظيم) الارهابية، والدعم الدولي الذي يساند العراق في هذه الحرب".

ونقل البيان عن هاربر تأكيده دعم بلاده لبغداد في الحرب ضد التنظيم الذي يسيطر على مناطق واسعة في شمال العراق وغربه منذ حزيران/يونيو.

واثر اللقاء، انتقل هاربر الى اقليم كردستان (شمال)، حيث التقى رئيس الاقليم مسعود بارزاني في مطار اربيل، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.

وانضمت كندا منذ تشرين الاول/اكتوبر الى التحالف الذي تقوده واشنطن، ويشن منذ آب/اغسطس ضربات جوية ضد مواقع الجهاديين في العراق.

وتشارك كندا في هذه الضربات عبر ست طائرات مقاتلة من طراز اف-18 وطائرتا مراقبة من نوع اورورا وطائرة للتزود بالوقود جوا وطائرتا نقل الى جانب 600 عسكري يتمركزون في الكويت.

كما نشرت في ايلول/سبتمبر نحو 70 عنصرا من القوات الخاصة لتقديم الاستشارات ومساعدة القوات الكردية في شمال العراق. وقتل جندي كندي واصيب ثلاثة آخرون في آذار/مارس بنيران قوات البشمركة الكردية عن طريق الخطأ، وذلك اثناء عودتهم الى مركز مراقبة خلف الخطوط الخلفية.

وساعدت ضربات التحالف خلال الاشهر الماضية، القوات العراقية والكردية في استعادة بعض المناطق التي سيطر عليها الجهاديون.

وبدأت كندا في التاسع من نيسان/ابريل، بالمشاركة في ضربات التحالف ضد مواقع التنظيم المتطرف في شمال سوريا وشرقها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب