محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة نشرتها الرئاسة المصرية في 29 آذار/مارس 2017 للرئيس عبد الفتاح السيسي والملك سلمان خلال لقاء على هامش القمة العربية في السويمة

(afp_tickers)

اكد رئيس الوزراء المصري شريف اسماعيل الخميس "صلابة العلاقات" بين القاهرة والرياض في مؤشر جديد على عزم البلدين طي صفحة التوتر الذي استمر اشهرا.

وخلال لقاء مع وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي خالد عبد العزيز الفالح، شدد اسماعيل "على صلابة العلاقات بين مصر والمملكة العربية السعودية والتعاون القائم بينهما في مجالات عديدة، مشيداً بالدعم الذي قدمته المملكة إلى مصر في الفترات الأخيرة"، بحسب بيان لمكتبه.

وبحسب البيان فان الوزير السعودي اكد من جانبه "اهمية مصر كركيزة للاستقرار في المنطقة".

ويقوم الوزير السعودي بزيارة للقاهرة للمشاركة في اجتماعي المكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للكهرباء والدورة الثانية عشرة للمجلس الوزاري العربي للكهرباء.

واعلنت مصر في الاول من نيسان/ابريل الجاري انها اتفقت مع السعودية على "مشاورات سياسية" بين البلدين في القاهرة قريبا.

وقالت وزارة الخارجية المصرية أن وزير الخارجية سامح شكري ونظيره السعودي عادل الجبير اتفقا في مكالمة هاتفية على "جولة مشاورات سياسية بين البلدين في القاهرة قريباً لتناول مسار العلاقات الثنائية وكافة القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

وصدر الإعلان عن هذه المشاورات بعد ايام من لقاء بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز على عامش القمة العربية في الاردن في 29 اذار/مارس.

وتوترت العلاقات بين الحليفين العربيين بشدة أخيرا.

ففي تشرين الاول/اكتوبر، توقفت شركة ارامكو عن توريد 700 الف طن شهريا من المشتقات النفطية الى مصر في خضم توتر سياسي بين البلدين في عدد من الملفات الإقليمية، لا سيما منها السوري واليمني.

وكانت مصر صوتت قبل ذلك على قرار اقترحته حول سوريا اقترحته روسيا، حليفة النظام السوري، في الامم المتحدة وعارضته السعودية بقوة.

وفي نيسان/إبريل 2016، قام الملك سلمان بزيارة إلى مصر شهدت التوقيع على اتفاقية تمنح بموجبها مصر السعودية السيادة على جزيرتي تيران وصنافير في البحر الأحمر، وعلى حزمة من اتفاقات الاستثمار تجاوزت قيمتها 16 مليار دولار.

واستأنفت ارامكو تصدير المشتقات النفطية الى مصر في اذار/مارس الماضي.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب