محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء المقدوني زوران زاييف

(afp_tickers)

ابدى رئيس الوزراء المقدوني زوران زاييف ثقته بان بلاده باتت على وشك حل خلافها مع اليونان، لكنه تدارك ان فشل هذا الامر لن يكون "نهاية العالم".

وقال زاييف مساء الجمعة لوكالة فرانس برس "اعتقد انه لم يسبق ان توافرت لنا ظروف افضل للتوصل الى حل تام (...) ودائم".

لكنه اضاف "اذا لم يتم حل هذا الخلاف فلن تكون نهاية العالم. سنواصل برنامجنا الاوروبي في شكل او في اخر".

واوصت المفوضية الاوروبية هذا الاسبوع بان تبدأ مقدونيا في شكل غير مشروط مفاوضات انضمامها الى الاتحاد الاوروبي، علما بانها مرشحة منذ العام 2005.

ويصطدم هذا الامر، على غرار الانضمام الى حلف شمال الاطلسي، بخلاف عمره نحو 25 عاما مع اليونان التي تنكر على سكوبيي حق استخدام تسمية "مقدونيا" معتبرة انها تعود فقط الى احدى محافظاتها.

ولكن مع تولي زوران زاييف الحكم في مقدونيا خلفا للقومي نيكولا غرويفسكي قبل اقل من عام، استأنفت اثينا وسكوبيي مفاوضاتهما ووافق المقدونيون على نزع اسم "الاسكندر الاكبر" عن مطارهم وطريق سريعة رئيسية.

ويبحث الجانبان اسما جديدا هو "مقدونيا العليا" وتطالب اثينا بان يتم تكريسه في تعديل دستوري.

واذ اكد ان "قسما كبيرا من القضية" تم حله، رفض زاييف الادلاء بمزيد من التفاصيل عن المفاوضات موضحا ان "هذا الامر قد يدمر العملية تماما".

وتواجه هذه المفاوضات معارضة اجنحة قومية في كلا البلدين.

واعتبر زاييف ان التوصية في شان بدء مفاوضات الانضمام الى الاتحاد الاوروبي بمثابة "نافذة مفتوحة"، مؤكدا انه امر "بالغ الاهمية لمقدونيا".

ولاحظ ايضا ان انضمام دول غرب البلقان الى اوروبا يساهم في "استقرار" القارة، لافتا الى ان دول المنطقة "لم يسبق ان تعاونت بهذا القدر الواحدة مع الاخرى".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب