محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس امام مكتبه في اثينا في 23 ت1/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

استقبل رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس السبت طفلا افغانيا لاجئا منعته مدرسته من حمل علم اليونان أثناء احتفال وطني، وقدم إليه علما يونانيا.

ونقلت وكالة "انا" اليونانية قول تسيبراس للطفل امير البالغ 11 عاما "بما أنهم لم يسمحوا لك بحمل علم اليونان، أقدم إليك هذا العلم هدية".

وقال تسيبراس لاحقا على موقع تويتر ان "البعض حرموا أمير من شرف حمل علمنا. اليوم أهديته علم اليونان كي يتذكر مبادئنا وقيمنا ويفي بها".

واستهدف مجهولون فجر الجمعة منزل امير في اثينا بعدما وجد الفتى نفسه في صلب جدل حول الاندماج.

فقد منعته إدارة مدرسته من حمل العلم اليوناني باسمها اثناء المسيرة التقليدية التي تنظم في 28 تشرين الاول/اكتوبر من كل عام بمناسبة رفض اليونان انذار ايطاليا الفاشية في 1940.

وكان امير اختير بالقرعة لحمل العلم، ولم يسمح له بالنهاية سوى بحمل لافتة عليها اسم مدرسته.

ويحاول اليمين المتطرف اليوناني على غرار حزب "الفجر الذهبي" كل عام منع قيام شباب لاجئين بحمل الرايات في هذه المسيرات.

واعترض مناصرون للحزب مسيرة 28 تشرين الاول/اكتوبر في جزيرة سانتوريني بسبب قيام شابة البانية بحمل العلم.

وادان رئيس بلدية اثينا يورغوس كامينيس الاعتداء الذي استهدف منزل عائلة امير مؤكدا ان "الأسلوب الفاشي النمط" لن يؤثر على عزم العاصمة اليونانية على ايواء ودمج اللاجئين.

وتحاول اليونان إسكان وتعليم آلاف اللاجئين الذين وجدوا انفسهم عالقين على اراضيها بعد إغلاق عدد من الدول الاوروبية ابوابها.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب