محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس سريلانكا مايثريبالا سيريسينا يضع باقة من الزهور على نصب تذكاري لضحايا النزاع ضد متمردي التاميل في الذكرى التاسعة لانهاء الحرب في الجزيرة، في العاصمة كولمبو في 19 ايار/مايو 2018.

(afp_tickers)

حذّر رئيس سريلانكا السبت من أن متطرفي حركة نمور التاميل يحشدون قواهم خارج البلاد في مسعى لإعادة احياء مطالبهم بتقسيم الجزيرة، بعد تسع سنوات من انهاء الحرب العرقية الدامية التي استمرت لعقود.

وكانت الحكومة السريلانكية اعلنت سحق تمرد التاميل في ايار/مايو 2009 اثر هجوم كبير أنهى 26 عاما من القتال في هذا البلد الواقع في جنوب شرق اسيا. وقال الرئيس مايثريبالا سيريسينا "تغلبنا على ارهاب جبهة تحرير نمور تاميل إيلام، لكننا لم نستطع هزيمة الايديولوجيا الخاصة بهم".

وفي خطاب القاه خلال الاحتفال بالذكرى التاسعة لانهاء الحرب، قال سيريسينا إن متطرفي التاميل بالخارج لا يزالون يأملون في اقامة وطن مستقل في سريلانكا.

وقال "هم ناشطون جدا بالخارج. نظموا احتجاجات حين زرت لندن الشهر الفائت" في إشارة لمشاركته في قمة الكومنولث.

وخمد تمرد متمردي التاميل منذ مقتل زعيمهم فيلوبيلاي برابهاكاران في 18 ايار/مايو 2009، لكن ناشطي الحركة ينظمون احتجاجات بالخارج دعما لقضيتهم.

ووصل سيريسينا الى الحكم بدعم كبير من الاقلية التاميلية التي وعدها بتعويضات لأسر الضحايا ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات الحقوقية بحقها.

وتقول المنظمات الحقوقية الدولية إن 40 ألفا على الأقل من المدنيين التاميل قتلوا على يد القوات الحكومية في الشهور الأخيرة للحرب خلال حكم الرئيس السابق ماهيندا راجاباكسي.

وأكد سيريسينا عدم وجود أرقام موثوق بها بخصوص الضحايا المدنيين، لكنه قال إن 100 الف شخص من مواطني بلاده قتلوا في هذا الصراع.

وتشير الأرقام الرسمية الى مقتل 27,708 عنصر أمن وإصابة 40,107 آخرين.

واتخذ سيريسينا، الذي ينتمي الى السنهاليين الذين يشكلون الغالبية في سريلانكا، خطوات للمصالحة مع أقلية التاميل منذ وصوله الى السلطة في كانون الثاني/يناير 2015، لكن منظمات حقوقية دولية تحفظت عن بطء الالية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب