محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ناشطون سريلانكيون خلال تظاهرة في كولومبو بتاريخ 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2018

(afp_tickers)

قرر الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا الجمعة حل البرلمان بعيد ساعات من إعلان حزبه أنّه لا يتمتّع بالغالبية النيابية الكافية لكي ينال رئيس الوزراء الذي عينّه مؤخّراً ثقة البرلمان، بحسب ما أعلن وزير.

وقال الوزير لوكالة فرانس برس طالباً عدم نشر اسمه إن الرئيس أصدر مرسوماً ينصّ على حلّ مجلس النواب (225 نائباً)، في إجراء يدخل حيّز التنفيذ اعتباراً من منتصف الليل ويمهّد الطريق أمام إجراء انتخابات تشريعية مبكرة قبل حوالى عامين من موعدها.

واعلن الرئيس ان انتخابات مبكرة ستجرى في الخامس من كانون الثاني/يناير في شتى أنحاء البلاد قبل عامين تقريبا مما كان مقررا على ان يلتئم البرلمان الجديد في 17 الشهر ذاته.

وصدر المرسوم بعيد إعلان حزب الرئيس أنّه بحاجة إلى ثمانية نواب كي يؤمّن الأكثرية اللازمة لحصول رئيس الوزراء المكلّف الثقة البرلمانية.

ويعيش البلد الذي يعدّ 21 مليون نسمة أزمة دستورية منذ أقال سيريسينا حليفه السابق رئيس الوزراء رانيل ويكريميسنغي وأعضاء حكومته في 26 تشرين الأول/أكتوبر وعيّن محلّه الرئيس السابق ماهيندا راجاباكسي.

وغداة قرار الإقالة، علّق سيريسينا أعمال البرلمان، مانعاً بذلك عقد جلسة التصويت التي طالب بها ويكريميسنغي لإثبات أنّ الغالبية تدعم بقاءه في منصبه.

وقال سيريسينا في إعلان رسمي "أدعو عبر هذا الإعلان البرلمان للانعقاد (...) في اليوم الرابع عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2018 في تمام الساعة 10,00 صباحاً".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب