محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف في برازيليا في 9 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

تراجع رئيس مجلس النواب البرازيلي صباح الثلاثاء عن القرار الذي اتخذه الاثنين بتعليق اجراءات اقالة الرئيسة ديلما روسيف، في تطور جديد في هذه الازمة السياسية.

وقال فالدير ماراينياو رئيس مجلس النواب بالوكالة، في بيان انه "تراجع عن قراره" الغاء تصويت النواب في 17 نيسان/ابريل على بدء اجراءات اقالة الرئيسة روسيف.

ويأتي قرار رئيس مجلس النواب، بعدما امر رئيس مجلس الشيوخ البرازيلي رينان كاليروس الاثنين بمواصلة عملية إقالة الرئيسة ديلما روسيف، متجاهلا بذلك القرار الاول لمارينياو.

ويتوقع أن يصوت أعضاء مجلس الشيوخ الاربعاء على قرار يحتاج فقط لأكثرية بسيطة للبدء باجراءات إقالة اول امرأة تتولى رئاسة البرازيل وذلك بتهمة التلاعب بمالية الدولة.

وفي حال تأمين هذه الغالبية، ستتنحى روسيف عن السلطة لفترة اقصاها 180 يوما في انتظار الحكم النهائي لاعضاء مجلس الشيوخ.

وكانت شعبية روسيف الزعيمة اليسارية التي تعرضت للتعذيب ابان الحكم العسكري، تراجعت كثيرا خلال الفترة الاخيرة.

ويستعد حليفها السابق، نائب الرئيسة ميشال تامر (75 عاما) لتولي الرئاسة بالوكالة.

ولا تساور احدا الشكوك حول نتيجة التصويت. فقد اعلن حوالى خمسين من 81 عضوا في مجلس الشيوخ عزمهم على التصويت على بدء اجراءات إقالة الرئيسة التي تؤكد أنها "ضحية انقلاب برلماني" من دون أسس قانونية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب