محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اطفال يرفعون صور مدير وورلد فيجن في غزة محمد الحلبي، خلال تظاهرة تأييد له في غزة في 29 آب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

شكك الرئيس العالمي للمنظمة الاميركية المسيحية غير الحكومية وورلد فيجن بالاتهامات الاسرائيلية لرئيس فرع المنظمة في قطاع غزة محمد الحلبي بتحويل ملايين الدولارات من المساعدات لحماس، وطالب بان تكون هذه المحاكمة علنية.

وقال رئيس المنظمة كيفن جينكينز في مقابلة مع وكالة فرانس برس "يجب ان تكون محاكمته علنية ومفتوحة للجمهور".

وعقدت محكمة بئر السبع المركزية الثلاثاء اول جلسة لها للنظر في قضية الحلبي، وكانت الجلسة مغلقة.

وقال رئيس المنظمة "ان المحاكمة تكون شرعية اذا كانت شفافة" مضيفا "من الواضح ان هناك ادعاءات خطيرة ضد احد موظفينا ونحن نطالب بمحاكمة نزيهة له".

واتهمت السلطات الاسرائيلية محمد الحلبي الموقوف منذ منتصف حزيران/يونيو، بتحويل مساعدات نقدية وعينية بملايين الدولارات خلال السنوات الاخيرة الى حركة حماس وذراعها العسكرية في قطاع غزة كتائب القسام.

واشار رئيس المنظمة الى "ان الاتهامات الموجهة للحلبي خطيرة جدا، ونأمل بالحصول على محاكمة علنية كي تأخذ المنظمات غير الحكومية العبرة لو ثبت ان الاتهامات كانت صحيحة".

واضاف "بقدر ما تريد الجهات المانحة ان تظهر الحقيقة، نريد نحن ايضا ان تظهر هذه الحقيقة، لان سمعتنا كلها تعتمد على النزاهة والاستقامة".

وقال جينكينز ايضا "ان الادعاءات بان الحلبي كان يحول مبلغ 7،2 مليون دولار سنويا منذ عام 2010 " الى حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، والى جناحها العسكري "لا يتطابق مع الواقع، لان ميزانية المنظمة لغزة كانت للسنوات العشر الماضية 22،5 مليون دولار فقط، لذلك من الصعب تصديق هذه الادعاءات، وهي شبة مستحيلة".

وقالت رئيسة فريق الدفاع عن الحلبي المحامية الاسرائيلية التقدمية لئيا تسيمل لوكالة فرانس برس "لقد بدأت المحاكمة بجلسة سرية، ومنع الصحافيون من الحضور والامر سيان بالنسبة الى ممثلين عن وورلد فيجن، حتى ان الحلبي منع من التحدث امام المحكمة".

واضافت تسيمل "ان موكلي بريء من التهم الموجهة اليه، لقد البس زي السجون البني، وسنعمل على اظهار براءته لينزع هذه الملابس".

كما لم يسمح لعائلته الموجودة في القطاع بالوصول الى المحكمة الموجودة في اسرائيل لحاجتها الى تصريح خاص.

وارجئت الجلسة الى مطلع تشرين الاول/اكتوبر.

ودخلت اسرائيل في ثلاث حروب مع الفلسطينيين في قطاع غزة منذ عام 2008، وصنفت حركة حماس منظمة إرهابية من قبل اسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وتعمل الجمعيات الخيرية العالمية في قطاع غزة في اطار رقابة مشددة على الاموال التي تصرفها، وذلك عائد الى تشريعات صارمة لمكافحة الإرهاب في المجتمع الدولي.

ويقبع سكان قطاع غزة الفلسطيني في فقر مدقع، ويعانون من بطالة هي الاعلى في العالم، ويعتمدون بشكل كبيرعلى المساعدات الخارجية.

وقال رئيس المنظمة ايضا في الاطار نفسه "نحن لسنا منظمة ساذجة، ان برامجنا تخضع لتدقيق داخلي منتظم ومستقل، لدينا انظمة عالمية لمنع هذا النوع من الامور التي يتم الادعاء بوقوعها. قد لا تكون هذه الانظمة مضمونة بالكامل، لكن بشكل عام هناك انواع عدة من الانذارات التي كانت انطلقت لو ان هناك شيئا قريبا مما يدعونه قد حدث بالفعل".

واوضح جنيكينز ان منظمته "قدمت في العام الماضي الدعم لاكثر من 40 الف طفل في الاراضي الفلسطينية".

وتعمل منظمة وورلد فيجن الاميركية بالتعاون مع الامم المتحدة، وتقوم في غالب الاحيان بتنفيذ مشاريعها، وهي بدأت أنشطتها في اسرائيل والاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1975.

ويقول بيان على موقع المنظمة الالكتروني صادر عام 2015، ان المنظمة قدمت دعما الى ما يقارب 90 الف شخص في قطاع غزة.

وعلقت منظمة وورلد فيجن حاليا نشاطاتها في الاراضي الفلسطينية ريثما تنهي مراجعة داخلية. لكن جينكينز قال "هناك رغبة قوية في العودة الى غزة" مضيفا "لا نستطيع العمل الا في الاماكن التي نؤدي فيها عملنا باستقامة. نعتقد بان هذا ما كنا نقوم به في الماضي، واشعر باننا سنكون قادرين على القيام بذلك في المستقبل".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب