محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المرشح لرئاسة هنوراس سلفادور نصر الله وزوجته ايروشكا الفير دي نصر الله في تيغوسيغالبا في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2017

(afp_tickers)

أعلن رئيس هندوراس خوان اورلاندو ايرنانديز فوزه في الانتخابات الرئاسية قبل اعلان النتائج الرسمية، كما فعل منافسه الرئيسي الشيء نفسه.

وقال ايرنانديز متوجها الى حشد من انصاره في العاصمة تيغوسيغالبا "انا راض جدا وسعيد لأني رأيت عددا كبيرا من الاستطلاعات عند مغادرة الناخبين وعمليات الفرز في مراكز الاقتراع في الوقت الحالي والنتيجة أكثر من واضحة: فزنا في هذه الانتخابات".

وبعد وقت قصير على اعلانه هذا، أعلن سلفادور نصر الله (64 عاما) من ائتلاف التحالف اليساري ضد الدكتاتورية نفسه ايضا فائزا بالانتخابات الرئاسية.

وقال نصر الله لمؤيديه "لان الاتجاه لا يتغير، يمكنني ان اؤكد لكم انني الرئيس الجديد لهندوراس"، مؤكدا انه في الطليعة والفارق اكبر من ان يتمكن اي مرشح من اللحاق به.

وكانت المعارضة دانت قرار المحكمة الدستورية السماح للرئيس بالترشح لولاية ثانية على الرغم من ان الدستور لا يسمح باكثر من ولاية واحدة.

وحذر تحالف من المجتمع المدني من التسرع في اعلان الفوز. وقال تحالف مراقبة الانتخابات ان "الانفعال يجب الا يؤدي الى اوضاع تغذي الشكوك والاستقطاب في مجتمع هندوراس".

من جهته، اعلن رئيس المحكمة الانتخابية العليا ديفيد ماتاموروس انه لم يعلن اي نتائج بعد لان الارقام لا تمثل شيئا بعد، مع انه تم فرز اربعين بالمئة من الاصوات لكنها لا تشمل اصوات الناخبين في المناطق الريفية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب