أعلن من المغرب السبت حيث يمضي الرئيس علي بونغو فترة نقاهة، عن تشكيلة حكومة جديدة ومكتب رئاسي جديد.

وفي فيديو تم تسجيله في المغرب وبثه على التلفزيون الوطني الغابوني مساء السبت، أعلن رئيس الوزراء الذي عين أخيرا جوليان نكوغي بيكالي مساء السبت تفاصيل الحكومة الجديدة، التي لا تعكس تغييرا يذكر.

ويقضي الدستور بأن يقسم الوزراء اليمين أمام رئيس الجمهورية. لكن الرئيس بونغو يمضي فترة نقاهة في المغرب بعد إصابته بجلطة دماغية في 24 تشرين الأول/أكتوبر. لذلك ينتظر الغابونيون الآن معرفة مكان أداء الوزراء القسم.

وأعلن الأمين العام للرئاسة جان إيف تيل تشكيلة مكتب الرئاسة من المغرب أيضا. وقد أبقي مدير مكتب الرئيس منذ 2017 بريس لاكروش أليهانغا في المنصب. وهذا المصرفي السابق معروف بقربه من زوجة الرئيس سيلفيا بونغو.

وفي وقت سابق عيّن الرئيس الغابوني جوليان بيكالي رئيساً جديداً للوزراء في إعلان جاء بعد دقائق من انعقاد الجمعية الوطنية ب135 نائباً لم يجتمعوا منذ أيار/مايو 2018.

وجوليان بيكالي (60 عاماً) شغل منصب رئيس الحكومة عدة مرات في ظلّ رئاسة علي بونغو، وكذلك في عهد والده عمر بونغو الذي توفي عام 2009.

وتسري في ليبرفيل شائعات عن عودة الرئيس في الأيام المقبلة، بينما تتحدث تكهنات عديدة عن الوضع الصحي للرئيس بونغو.

وتدعو أحزاب المعارضة والمجتمع المدني باستمرار المحكمة الدستورية إلى إعلان فراغ السلطة، معتبرة أن الرئيس أصبح في حالة عجز عن الحكم. وهي تتحدث عن "حرب عصابات" بين المقربين لبونغو وخصوصا بين بريس لاكروش ورئيس الاستخبارات فريديريك بونغو.

وأكد مصدر مقريب من الرئاسة أن الأمر "مجرد مناقشات"، مؤكدا أن بونغو يحكم ويستعد للعودة إلى الغابون.

وجرت محاولة انقلابين الإثنين في الغابون. وبرر الانقلابيون تحركهم جزئيا بانعكاسات الوضع الصحي لعلي بونغو.

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك