محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس وزراء مالطا المنتهية ولايته جوزف موسكات يصل الى مركز احتساب الاصوات بعد بدء صدور النتائج في الانتخابات التشريعية في ناكسار في 4 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

يتوقع ان يبقى رئيس الوزراء العمالي المالطي المنتهية ولايته جوزف موسكات في الحكم بعدما فاز بالانتخابات التشريعية التي اجريت السبت، كما افادت نتائج اولية صدرت الاحد.

وعلى رغم الاتهامات بالفساد التي شابت الحملة، اتسمت النتائج بالتناقض الكافي الذي اتاح لموسكات (43 عاما) ان يعلن فوزه. وقال "من الواضح ان الناخبين قد اختاروا الاستمرار في الطريق نفسه".

وأقر الحزب القومي (معارضة) بهزيمته بعد نشر هذه النتائج التي تعطي موسكات تقدما يبلغ 30 الف صوت، اي ما يعادل 10% من الهيئة الناخبة.

وتعني هذه النتيجة ايضا انه لن يحصل تغيير في ما يتعلق بالاتحاد الاوروبي الذي تتولى مالطا رئاسته حتى نهاية حزيران/يونيو.

وكان موسكات الذي يتولى الحكم منذ 2013 دعا الى هذه الانتخابات التشريعية المبكرة، قبل سنة من انتهاء مدة ولاية مجلس النواب، آملا في استعادة شرعيته بعدما اتهمت زوجته ميشال بفتح حساب في بنما، لاخفاء رشاوى مصدرها اذربيجان، إلا انها نفت ذلك.

لكن مدير مكتب موسكات وأحد وزرائه اعترفا بفتح حسابات مماثلة، بعد الكشف عن مضمون الاف الوثائق الآتية من مكتب موساك فونيسكا البنمي لمحامي رجال الاعمال.

أما موسكات فقد اتهم بأنه لم يول القضية الاهتمام الكافي حين لم يرغم هذين الرجلين على الاستقالة.

وقبيل الانتخابات، طلب من القضاء المالطي التحقيق في القضية، واعدا بتقديم استقالته اذا توافر الدليل على انه فتح حسابا سريا ايضا.

واثرت هذه الاتهامات الى حد ما على الوضع الاقتصادي، الذي سجل ازدهارا فاق بثلاث مرات الازدهار في منطقة اليورو، وادنى معدل بطالة في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 430 الف نسمة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب