محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

راشد الغنوشي خلال المؤتمر العاشر لحزب النهضة الاسلامية في 22 ايار/مايو

(afp_tickers)

أقام راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية دعوى قضائية ضد قناة "سكاي نيوز عربية" إثر اتهامها الغنوشي بـ"تنسيق" اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد سنة 2013، حسب ما أفادت الحركة الاربعاء في تونس.

وقال جمال عوي المكلف بالإعلام في حركة النهضة لفرانس برس "تمّ تقديم دعوى قضائية باسم راشد الغنوشي ضد سكاي نيوز عربية، في لندن لأن المؤسسة الاعلامية (الأم) موجودة في بريطانيا".

وأوضح أن الدعوى تأتي على خلفية "اتهام" القناة راشد الغنوشي بـ"تنسيق" عملية اغتيال شكري بلعيد مع الجهادي الليبي السابق عبد الحكيم بلحاج الذي أدرجت دول خليجية مقاطعة لقطر اسمه على لائحة الارهاب.

وفي التاسع من حزيران/يونيو الحالي بثت قناة سكاي نيوز عربية تقريرا بعنوان "تورط قطر في المغرب العربي" قالت فيه "اعترف الإرهابي أبو أنس الليبي بعد أن ألقى الأميركيون القبض عليه بأن (عبد الحكيم) بلحاج متورط في الاغتيالات السياسية في تونس بالتنسيق مع رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي وبعلم من القطريين".

وأبو أنس الليبي قيادي سابق في "الجماعة الليبية المقاتلة" التي كان عبد الحكيم بلحاج أحد مؤسسيها.

وفي 2013 اوقفت الولايات المتحدة ابو انس الليبي في طرابلس لدوره في اعتداءات 1998 ضد السفارتين الاميركيتين في تنزانيا وكينيا.

وفي تعليقه على ما ورد في تقرير سكاي نيوز عربية، قال جمال العوي "هذا كذب وافتراء ضد راشد الغنوشي وضد حركة النهضة" لافتا الى أن معدّي التقرير "لم يتصلوا بنا ليسمعوا موقفنا من هذه الاتهامات".

وفي بيان، قال مكتب المحاماة البريطاني "كارتر راك" الذي وكّله الغنوشي لإقامة الدعوى القضائية ضد سكاي نيوز عربية، ان الدعوى تأتي على خلفية اتهام الغنوشي باغتيال بلعيد.

واغتيل شكري بلعيد بالرصاص أمام منزله في العاصمة تونس يوم 6 شباط/فبراير 2013.

وكان بلعيد معروفا بمعارضته الشديدة لحركة النهضة التي قادت حكومة "الترويكا" من نهاية 2011 وحتى مطلع 2014.

واتهمت عائلة بلعيد حركة النهضة باغتياله في حين وصفت الحركة تلك الاتهامات بـ"المجانية".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب