محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مصلون في الكنيسة الانجيلية في المنامة

(afp_tickers)

دعا رجال دين وشخصيات مسيحية ومسلمة ويهودية فرنسيون الاربعاء في البحرين الدول العربية الى "حماية مسيحيي" الشرق الذين يتعرضون للاضطهاد.

وخلال لقاء مع ملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة شدد الوفد على "دور الدول العربية في الدفاع عن المسيحيين في المنطقة وحمايتهم" من المجموعات المتطرفة كما قال لوكالة فرانس برس عضو الوفد باتريك كرم رئيس تنسيقية "مسيحيي الشرق في خطر" (كريدو).

وذكرت التنسيقية ان "مسيحيي الشرق الذين كانوا يمثلون 15 الى 20% من سكان الشرق الاوسط حتى خمسينات القرن الماضي لم يعودوا اليوم سوى 8%. ولن تكون نسبتهم سوى 3 الى 4% في 2025 ولن يبقى لهم اي اثر في بعض البلدان في حال لم تتخذ تدابير".

وقال كرم انه اقترح خلال اللقاء انشاء صندوق يمول اساسا من الدول العربية لمساعدة اللاجئين المسيحيين خصوصا من سوريا والعراق "لاعادة بناء منازلهم والعودة الى مدنهم وبلداتهم".

واشاد بقرار ملك البحرين اهداء ارض للاسقفية لبناء كاتدرائية في سابقة في بلد خليجي. وذكر ان هذه المبادرة توجه "رسالة تسامح قوية" من شأنها "تشجيع دول اخرى في المنطقة على اعادة النظر في موقفها من المسيحيين الذين يعيشون على اراضيها ويمنعون من ممارسة شعائرهم الدينية".

ضم الوفد الفرنسي الامام حسن شلغومي من درانسي قرب باريس والحاخام موشي صباغ المسؤول عن كنيس في باريس والاب الكاثوليكي آلان دولا مورندي والكاتب مارك هلتر. وضمن برنامج الوفد الالتقاء مساء الاربعاء مع ممثلين عن الطوائف الدينية في البحرين.

وبناء لطلب فرنسا يتوقع ان يعقد مجلس الامن الدولي في 27 اذار/مارس اجتماعا يخصص "لاضطهاد الاقليات" وخصوصا مسيحيي الشرق المهددين من تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب