محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة وزعتها الرئاسة الإيرانية للرئيس حسن روحاني في 19 تموز/يوليو 2017 خلال ترؤسه اجتماعا للحكومة في طهران

(afp_tickers)

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني الأربعاء أن إيران سترد "بالطريقة المناسبة" على العقوبات الأميركية، لكنها ستبقى ملتزمة بالاتفاق النووي الموقع مع الدول العظمى في تموز/يوليو 2015.

والثلاثاء اعلنت الولايات المتحدة عقوبات جديدة ضد 18 فردا وكيانا على صلة بصواريخ إيران البالستية وأنشطتها العسكرية في الشرق الاوسط، لكنها أبقت على التزامها بالاتفاق الدولي حول برنامج طهران النووي.

وقال روحاني أمام وزرائه في كلمة نقلها التلفزيون إن "جمهورية إيران الإسلامية ستحترم على الدوام التزاماتها الدولية".

لكنه أضاف أنه إذا أرادت الولايات المتحدة "فرض عقوبات جديدة تحت أي ذريعة، فإن الأمة الإيرانية سترد بالطريقة المناسبة. لن نغفر للاميركيين انتهاكاتهم وسنتصدى لها".

واتهم روحاني الأميركيين "بالازدواجية" وقال "من جهة، يرسلون تقارير رسمية إلى الكونغرس تؤكد أن إيران ملتزمة تماماً بالاتفاق النووي ومن جهة ثانية يفرضون عقوبات جديدة تحت ذرائع مختلفة، تتعارض مع المنطق ومع روح" الاتفاق.

وقال روحاني ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب تنصل من اتفاقات دولية حول كوبا وكوريا الشمالية والتغير المناخي أبرمها سلفه باراك أوباما.

وأضاف أن الولايات المتحدة تدفع "إيران نحو التخلي عن التزاماتها وهي قلقة من تحسن العلاقات الاقتصادية بين إيران وآسيا وأوروبا".

وقال "نحن مسرورون لأن مجموعة 5+1 حافظت بقوة على الاتفاق النووي". واضافة الى الولايات المتحدة، وقعت روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا على الاتفاق الذي وافقت بموجبه إيران على خفض أنشطتها النووية لعشر سنوات مقابل رفع تدريجي لجزء من العقوبات الدولية عنها.

من جهته حذر قائد الحرس الثوري الايراني الجنرال محمد علي جعفري واشنطن من مغبة التصدي للقوة العسكرية الايرانية.

وقال حسب ما نقل عنه موقع الحرس الثوري على الانترنت "على الولايات المتحدة قبل ان تفرض عقوبات على الحرس الثوري، ان تقفل قواعدها في دائرة مساحتها الف كيلومتر حول ايران".

والمعروف ان لواشنطن قواعد عسكرية في دول مجاورة لايران.

واضاف جعفري ان "الحسابات الخاطئة لواشنطن قد تكلفها ثمنا غاليا"، مضيفا "ان تأثير الثورة الاسلامية اتسع بشكل" جعل ايران فاعلة على مقربة من المصالح الاميركية في العديد من مناطق العالم.

وصرحت وزارة الخارجية الإيرانية الثلاثاء في بيان إنها "مع تنديدها بالبادرة التي لا قيمة لها للولايات المتحدة بفرض عقوبات لاشرعية ضد أشخاص جدد (على صلة ببرنامج الصواريخ البالستية الإيراني)، سترد بفرض عقوبات على أفراد جدد وكيانات أميركية جديدة عملت ضد الشعب الايراني وباقي الشعوب المسلمة في المنطقة".

وأقر مجلس الشورى الإيراني الثلاثاء قانونا يسهل تمويل برنامج الصواريخ البالستية ردا على "مغامرات" واشنطن في المنطقة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب