محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

روحاني خلال مؤتمر صحافي في نيويورك 22 سبتمبر 2016

(afp_tickers)

اتهم الرئيس الايراني حسن روحاني في كلمة في الامم المتحدة الخميس الولايات المتحدة بعدم احترام التزاماتها بموجب الاتفاق النووي الموقع مع بلاده، داعيا الى تطبيقه بشكل كامل.

وصرح روحاني من على منبر الجمعية العامة للامم المتحدة ان "عدم احترام الولايات المتحدة (للاتفاق) منذ اشهر عدة يشكل مقاربة خاطئة لا بد من تصويبها فورا".

واضاف "اذا فشلت واشنطن في تطبيق الاتفاق" فان ذلك "سيقلل اكثر من مصداقيتها" في العالم وسيجعلها موضع تنديد الاسرة الدولية.

واشتكى روحاني في مؤتمر صحافي لاحقا من "الانعدام التام للشفافية" لدى الاميركيين ومن "تاخير جدي"، خصوصا في ما يتعلق ببيع طائرات مدنية في حين "تسعى دول اخرى فعلا الى الوفاء بالتزاماتها".

كما انتقد روحاني قرار المحكمة العليا الاميركية تجميد أصول إيرانية في الولايات المتحدة معتبرا ان "مجموعات الضغط الصهيونية" قادرة على حمل الكونغرس على "تبنى قوانين خاطئة" والضغط على المحكمة العليا "لانتهاك المعايير القانونية الدولية".

وتابع روحاني امام صحافيين "بصراحة انه ابتزاز للاموال الدولية"، وذكر بان ايران تقدمت بشكوى امام القضاء "ولا نية لديها للتراجع"، مضيفا "انا واثق باننا سننتصر في القضاء".

من جهة اخرى، اتهم روحاني واشنطن بالضغط على المصارف الكبرى لعدم التعامل مع ايران عبر التلويح بخطوات تتخذها وزارة الخزانة الاميركية.

وفي 16 كانون الثاني/يناير الماضي، دخل الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا) في 14 تموز/يوليو 2015 في فيينا حيز التنفيذ.

واتاح الاتفاق رفعا جزئيا للعقوبات الدولية المفروضة على ايران لقاء التزامها بان يقتصر برنامجها النووي على الاستخدامات المدنية.

وواجه الاتفاق معارضة المتشددين في ايران وفي الولايات المتحدة.

وفي نيويورك، حض روحاني الشركات الاميركية على التعامل مع ايران.

وقال للصحافيين "اذا كانت لدينا مشاكل فهي مع حكومة الولايات المتحدة، لا مع الشركات الخاصة".

واعتبر ان التزام الاتفاق النووي في شكل تام قد يتيح المضي ابعد في تسوية النزاعات التي تضطلع فيها ايران بدور، كما في سوريا.

واوضح ان هذا الاتفاق "يتضمن عبرا مهمة لحل المشاكل الدولية المعقدة. انه ليس سياسيا فقط، انه يمثل مقاربة خلاقة ووسيلة لعمل متبادل بناء بهدف حل الازمات والتحديات في شكل سلمي".

ولدى عودته الى طهران، اعلن الرئيس الايراني ان الولايات المتحدة وعدت خلال اجتماع وزاري ضم مجموعة خمسة زائد واحد وايران في نيويورك ب"تصحيح مقاربتها" في ما يتصل بتطبيق الاتفاق النووي.

وقال في مؤتمر صحافي عقده في مطار طهران "خلال هذا الاجتماع، قال جميع (الاعضاء) في شكل حاسم للولايات المتحدة ان من الواضح ان مقاربتها لا تنسجم مع الاتفاق النووي ويجب تصحيحها".

واضاف "وعدت الولايات المتحدة بتصحيح مقاربتها. في رايي ان اتخاذ ست دول موقفا موحدا (ضد الخطوات الاميركية خلال الاجتماع) هو امر بالغ الاهمية، انه انتصار".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب