محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المدمرة الاميركية دونالد كوك في مرفا كونستانتسا الروماني المطل على البحر الاسود في 2014

(afp_tickers)

اعلن الجيش الروسي الخميس ان الطائرات الحربية الروسية التي اتهمتها واشنطن بالتحليق بشكل "عدائي" على مسافة قريبة فوق مدمرة اميركية في بحر البلطيق التزمت ب"كل قواعد السلامة".

وصرح المتحدث باسم وزارة الدفاع الجنرال ايغور كوناتشنكوف "الطيارون الروس ابتعدوا بعد ان رصدوا السفينة (الاميركية) مع مراعاة كل قواعد السلامة"، مشيرا الى ان الامر كان يتعلق "بطلعة تدريب".

واضاف كوناتشنكوف "مسار الطائرات الروسية كان فوق المنطقة التي كانت فيها المدمرة الاميركية يو اس اس دونالد كوك على بعد 70 كلم تقريبا من القاعدة العسكرية البحرية الروسية". وتابع "بصراحة لا افهم استنكار زملائنا الاميركيين".

وتابع كوناتشنكوف "عندما نكون على مقربة من قاعدة بحرية تابعة للاسطول (الروسي) في البلطيق، فان مبدا حرية تنقل المدمرات الاميركية لا يحد من حرية تحليق المقاتلات الجوية الروسية".

واكد الجيش الاميركي ان حوادث عدة وقعت يومي الاثنين والثلاثاء بينها تحليق مقاتلتين من طراز سوخوي 24 على مسافة تسعة أمتار فوق المدمرة "يو اس اس دونالد كوك" في "ما يشبه محاكاة هجوم" بحسب قيادة القوات الاميركية في اوروبا.

وكانت المدمرة في بحر البلطيق في المياه الدولية على مسافة حوالى 70 ميلا بحريا من كالينينغراد.

وقال مسؤول اميركي رفض الكشف عن هويته ان طائرتين من طراز سوخوي 24 حلقتا 20 مرة فوق المدمرة الاميركية بمسافة تقل عن الف متر وعلى ارتفاع حوالي 33 مترا.

والثلاثاء، حلقت مروحية روسية من طراز كا-27 المضادة للغواصات سبع مرات حول المدمرة، والتقطت صورا اثناء مرورها.

وبعيد ذلك، وصلت طائرة من طراز سوخوي 24 وحلقت مباشرة فوق المدمرة. واوضح المسؤول انها "كانت منخفضة بشكل ادى الى اهتزاز الماء" لكنه اكد ان جناحيها كانا خاليين من الاسلحة.

ويسود توتر بين موسكو وواشنطن بشأن التدخل الروسي في النزاعات وخصوصا في شرق أوكرانيا وسوريا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب