محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو بتاريخ 13 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة نظيره البريطاني بوريس جونسون بـ"تشويه" النتائج التي خلص إليها تحقيق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بشأن عملية تسميم الجاسوس سيرغي سكريبال والتي اتهمت بريطانيا موسكو بالوقوف وراءها.

وقال لافروف "يحاول سياسيون مثل بوريس جونسون مجددا تشويه الحقيقة والإعلان بأن بيان منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يدعم خلاصات بريطانيا من دون أي استثناء".

وأضاف "سأشدد على أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لم تؤكد إلا محتويات المادة الكيميائية".

وأفادت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الخميس أنها "تؤكد ما خلصت إليه المملكة المتحدة بشأن ماهية المادة الكيميائية السامة" التي استخدمت في الهجوم على العميل المزدوج السابق الروسي سيرغي سكريبال وابنته يوليا في بريطانيا.

ولم تسم المنظمة المادة التي استخدمت والتي تشير بريطانيا إلى أنها غاز أعصاب يدعى "نوفيتشوك"، وهي مجموعة من المركبات الكيميائية القاتلة التي يُقال إن الحكومة السوفياتية طورتها في سبعينات القرن الماضي.

ولم تجر المنظمة تقييما كذلك بشأن الجهة المسؤولة عن الهجوم الذي وقع في الرابع من آذار/مارس وأدى إلى إصابة عنصر شرطة بريطاني إلى جانب سكريبال وابنته.

لكن وزير الخارجية البريطاني جونسون قال "لا شك بشأن (المادة) التي استخدمت ولا يوجد أي تفسير بديل حتى الآن بشأن الجهة المسؤولة" عن الهجوم. وأضاف أن "روسيا وحدها لديها القدرة والدافع والسجل" للقيام بعملية من هذا النوع.

ونفت روسيا مرارا أن تكون متورطة في الهجوم ما أثار سجالا دوليا أدى إلى طرد دبلوماسيين من كلا الطرفين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب