محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقاء في موسكو في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.

(afp_tickers)

رفضت روسيا الخميس دعوة الولايات المتحدة الى قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع كوريا الشمالية بعد اطلاقها صاروخا بالستيا عابرا للقارات، واتهمت واشنطن بمحاولة "استفزاز" بيونغ يانغ.

وأعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف للصحافيين في العاصمة البيلاروسية مينسك عن رفض بلاده قائلا "أكدنا مرارا انه تم استنفاذ ضغوط العقوبات وان كل هذه القرارات التي فرضت عقوبات تنص على استئناف عملية سياسية والعودة الى المفاوضات"، بحسب وكالات الانباء الروسية.

وقال الوزير ان "الاميركيين يتجاهلون هذا المطلب، انه خطأ فادح".

وتابع "يبدو ان التحركات الاخيرة للولايات المتحدة تهدف عمدا الى استفزاز بيونغ يانغ للقيام باعمال متشددة" مضيفا "يبدو انه تم القيام بكل شيء للتاكد من ان كيم جونغ اون يخرج عن طوره".

وكانت الولايات المتحدة دعت بعد التجربة الصاروخية التي قامت بها بيونغ يانغ فجر الاربعاء، كل الدول الى قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع كوريا الشمالية.

وصرح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين "ليس اسهل من قطع كل العلاقات مع كوريا الشمالية. (لكن) القضية الفعلية هي كيفية التوصل الى تسوية" الازمة في شبه الجزيرة الكورية.

واضاف "يجب ان نركز جهودنا المشتركة على البحث عن رد على هذه المسألة".

وتوعدت واشنطن ايضا ب"تدمير" النظام الكوري الشمالي "تماما في حال اندلاع حرب" وذلك على لسان سفيرتها لدى الامم المتحدة نيكي هايلي خلال جلسة طارئة لمجلس الامن ناقشت الملف الكوري الشمالي.

وقال لافروف ايضا "على الاميركيين ان يفسروا لكل منا ما يحاولون القيام به: اذا كانوا يريدون ايجاد ذريعة لتدمير كوريا الشمالية فليقولوا ذلك مباشرة ولتؤكده القيادة العليا الاميركية".

وتدعو روسيا والصين الى الحوار مع كوريا الشمالية على قاعدة خارطة طريق تحددها العاصمتان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب