محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

أثار تحرك كاتالونيا من أجل الاستقلال أسوأ أزمة تواجهها اسبانيا منذ عقود

(afp_tickers)

نفت روسيا الأربعاء اتهامات اسبانيا لها بأنها تدخلت بأزمة استقلال كاتالونيا عبر نشر "معلومات مضللة".

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين إن "السلطات الاسبانية وحلف شمال الأطلسي والصحف لم تأت بحجة واحدة ذات قيمة لدعم هذه الادعاءات".

وأضاف "نعتبر أن هذه الادعاءات لا أساس لها وهي على الأرجح استمرار متعمد أو غير متعمد لذات الهستيريا التي تجري في الولايات المتحدة وعدد من الدول الأخرى".

وتواجه روسيا سيلا من الاتهامات بالتدخل في سلسلة من الأحداث السياسية المؤثرة بينها التصويت في بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي وانتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب العام الماضي.

وأثارت اسبانيا الاثنين مسألة "المعلومات المضللة والتلاعب" الصادرة من روسيا خلال أزمة استقلال كاتالونيا في اجتماع لوزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي.

وقال وزير الخارجية الاسباني ألفونسو داستيس حينها "سأثير مسألة كيفية تطور المعلومات المضللة والتلاعب الذي أحاط بالاستفتاء والأحداث التي تعاقبت في كاتالونيا".

وأما وزيرة الدفاع الاسبانية ماريا دولوريس دي كوسبيدال فأكدت أنه من الواضح أن الكثير من الرسائل على مواقع التواصل الاجتماعي المحيطة بأزمة كاتالونيا كانت صادرة من الأراضي الروسية رغم أنه لا يزال من الضروري التثبت من ارتباطها بالكرملين.

لكن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف رأى أن مدريد تحاول ابعاد الأنظار عن أسوأ أزمة سياسية تعصف باسبانيا منذ عقود.

وقال خلال مؤتمر صحافي في موسكو "إنهم على الأغلب ينظمون هذا النوع من الهستيريا الفاضحة والمثيرة لإبعاد أنظار ناخبيهم عن عجزهم على حل هذه المشكلات في الداخل".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب