تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

روسيا تنفي اتهامات بريطانيا بوقوفها وراء هجوم الكتروني

حاسب آلي يظهر رسالة تطلب الدفع لفتح بيانات الحاسب التي استولى عليها فيروس فدية ضرب اوكرانيا وانتشر منها لاحقا للعالم.

(afp_tickers)

نفى الكرملين "بشكل قاطع" الخميس اتهاما وجهتها بريطانيا الى روسيا بأنها مصدر الهجوم الإلكتروني "نوتبيتيا" في حزيران/يونيو 2017 الذي انطلق من أوكرانيا وروسيا قبل أن يمتد الى جميع أنحاء العالم.

وصرّح الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أمام الصحافيين الخميس "ننفي بشكل قاطع هذا النوع من التصريحات. نرى أنها مجردة من الأدلة ولا أساس لها. إنها ليست إلا استمرار لحملة الكراهية ضد الروس".

وكان وزير الدولة البريطاني للشؤون الخارجية طارق احمد أعلن في بيان الخميس أن "الحكومة البريطانية تحمّل الحكومة الروسية والجيش الروسي تحديدا، مسؤولية الهجوم الالكتروني المدمر نوتبيتيا في حزيران/يونيو 2017".

ووصل فيروس الفدية "رانسوموير" الى آلاف الحواسيب في العالم وتسبب باضطرابات في عدد كبير من الشركات المتعددة الجنسيات والهياكل الأساسية الحساسة مثل أجهزة التحكم بموقع كارثة تشيرنوبيل النووية ومرافئ بومباي وامستردام.

وكانت لندن نددت مرات عدة بأنشطة روسيا "المعادية"، خصوصا في خطاب ألقته رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

ومن بين الشركات العالمية الكبرى التي تضررت جراء الهجوم المعلوماتي، مجموعة النفط العملاقة الروسية "روسنفت" والمجموعة العملاقة لصناعة الادوية "ميرك" وشركة الاعلانات البريطانية "دبليو بي بي" والشركة الصناعية الفرنسية "سان غوبان".

وفي اوكرانيا الدولة الأكثر تضررا بالهجوم، تأثرت المعاملات المصرفية وتحدثت السلطات عن هجوم غير مسبوق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك