محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رسم بياني حول غاز الاعصاب بتاريخ 10 اذار/مارس 2018

(afp_tickers)

رفضت موسكو الجمعة تقريرا صحافيا بريطانيا يفيد أن غاز الاعصاب المستخدم في تسميم جاسوس روسي سابق كان مخزنا في مختبر عسكري على نهر الفولغا في روسيا.

ونقلت صحيفة تايمز الخميس عن مصادر أمنية بريطانية قولها إنها تعتقد بأن غاز الاعصاب المستخدم في تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في سالزبري في 4 آذار/مارس الفائت والمعروف باسم "نوفيتشوك" تم تصنيعه في منشأة شيخاني في اقليم ساراتوف بوسط روسيا.

لكن ميخائيل بابيتش مبعوث الكرملين في منطقة الفولغا الفدرالية أبلغ وكالة انباء انترفاكس أن "المختبر لم يكن أبدا جزءا من عملنا".

وتابع بابيتش الرئيس السابق للجنة الحكومية لنزع السلاح الكيميائي أن "كافة القواعد التي يتم تخزين الاسلحة الكيميائية بها معروفة. شيخاني ليس واحدا منها". واضاف انه كانت هناك "منشأة" اخرى فيي منطقة ساراتوف لكنه لم يكن في شيخاني.

وقالت التايمز إن المنشأة الروسية تعادل مختبر بورتون داون الدفاعي البريطاني.

ومدينة شيخاني المغلقة هي مركز لاحدى أفرع معهد البحوث العلمية الرسمية للكيمياء العضوية والتكنولوجيا.

وانشأ الاتحاد السوفياتي السابق شبكة من المدن المغلقة لتحل محل مجمعات عسكرية سرية ومنشآت علمية كان الدخول لها ممنوعا بشكل كبير.

وبحسب موقع معهد البحوث العلمية،، فإن فرعه في شيخاني منخرط الآن في اعمال مرتبطة بـ"ضمان أمن" البلاد وتدمير الاسلحة الكيميائية.

وفي ايلول/سبتمبر 2017، اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو دمرت أخر أسلحتها الكيميائية.

وتقول لندن إن من "المرجح جدا" أن تكون موسكو مسؤولة عن تسميم الجاسوس الروسي السابق سكريبال وابنته يوليا في سالزبري في بريطانيا بواسطة غاز اعصاب، رغم ان موسكو نفت ذلك مرارا.

وقد اطلق الخلاف البريطاني الروسية موجة غير مسبوقة من طرد الدبلوماسيين بين موسكو من جهة ولندن وحلفائها من جهة أخرى.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب