محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المصور المستقل كيفن داوز

(afp_tickers)

اعلنت الخارجية الروسية الجمعة ان نظام الرئيس بشار الاسد اطلق سراح مصور اميركي كان محتجزا في سوريا اثر تدخل من موسكو.

من جهتها شكرت الخارجية الاميركية روسيا على مساعدتها لاطلاق سراح المواطن الاميركي الذي كان خطف عام 2012 بعد دخوله الاراضي السورية متسللا من تركيا.

وقالت الخارجية الروسية في بيان ان كيفن داوز المصور المستقل البالغ الثالثة والثلاثين من العمر والمتحدر من كاليفورنيا نقل الى موسكو وسلم الى السلطات الاميركية.

وجاء في بيان الخارجية الروسية ايضا ان "كيفن داوزنقل في الاول من نيسان/ابريل الى موسكو في طائرة نقل عسكرية ثم سلم الى ممثلي السفارة الاميركية هناك. بعدها بقليل غادر روسيا".

وتابع بيان الخارجية الروسية انها تأمل بأن "تقدر واشنطن مبادرة دمشق"، موضحة ان السلطات السورية اعتقلت داوز "لدخوله بشكل غير شرعي" الى سوريا.

وكان المتحدث باسم الخارجية الاميركية جون كيربي اعلن قبلا في بيان "نستطيع ان نؤكد ونرحب بقيام السلطات السورية باطلاق سراح مواطن اميركي".

وقال مارك تونر وهو متحدث اخر باسم الخارجية الاميركية ان داوز "اطلق سراحه خلال الايام القليلة الماضية"، مضيفا ان واشنطن "تقدر" الجهود التي بذلتها روسيا في هذا الملف.

وافاد ملف داوز في لائحة الاشخاص المفقودين التي يعدها مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) انه توجه الى سوريا في ايلول/سبتمبر 2012 قادما من تركيا.

ولا تقيم الولايات المتحدة علاقات دبلوماسية مع سوريا منذ عام 2011، وتجري اتصالات مع دول قريبة من النظام السوري للتحقق من مصير مواطنيها المفقودين في سوريا.

واضاف المتحدث تونر "نواصل العمل عبر تشيكيا للحصول على معلومات حول اوستن تايس واميركيين اخرين اعتبروا مفقودين او محتجزين في سوريا" مرحبا بـ"الجهود التي بذلتها بعثة تشيكيا".

واوستن تايس مصور صحافي اميركي اعتبر مفقودا في سوريا منذ آب/اغسطس 2012.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب