محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسلحون اسلاميون ليبيون امام مطار طرابلس

(afp_tickers)

حذرت وزيرة الخارجية الايطالية فيديريكا موغريني الاحد من انه على الليبيين ان يتحلوا "بالشجاعة لانهاء نزاع سيكونون جميعا خاسرين فيه" وبالتالي انقاذ "مستقبل مهدد".

ودعت الوزيرة التي تملك بلادها تاثيرا ومصالح كبيرة في ليبيا، في بيان "جميع ممثلي الشعب الليبي الى ابداء الاستعداد لاستئناف الحوار للتوصل الى حل تفاوضي".

وقالت "لا يزال من الممكن لليبيين ان يحافظوا على مستقبلهم المهدد اليوم، لكن اخشى ان لا تكون امامهم مهلة طويلة" لفعل ذلك في الوقت الذي تنتشر فيه في ليبيا الفوضى واعمال العنف.

كما دعت الوزيرة الدول كافة "الحريصة مثل ايطاليا على مستقبل ليبيا" الى الدفع باتجاه وفق اطلاق النار و"عملية سياسية لا تستثني احدا".

واضاف البيان ان الوزيرة ستجري "سلسلة جديدة من الاتصالات الهاتفية" مع نظرائها في +مجموعة اصدقاء ليبيا+ في افق "اجتماع دول الجوار الليبي الاحد في القاهرة والمباحثات التي ستجري في الايام القادمة في الامم المتحدة".

وتعرضت عملية الانتقال السياسي في ليبيا الى انتكاسة قوية مع احتجاج الاسلاميين على شرعية البرلمان المنتخب من الشعب. واعلنت مليشيات اسلامية انها سيطرت على مطار طرابلس الامر الذي لم يؤكده حتى الان اي مصدر مستقل.

وصنف البرلمان الليبي مجموعات "فجر ليبيا" ومجموعة "انصار الشريعة" التي تسيطر على نحو 80 بالمئة من مدينة بنغازي (شرق ليبيا) تنظيمات "ارهابية".

وعلاوة على المصالح الاقتصادية الكبيرة لايطاليا، المستعمر السابق، في ليبيا فانها تواجه ايضا تدفق مراكب مهاجرين غير شرعيين على اراضيها هربا من الاضطرابات في ليبيا.

وتشهد العاصمة المصرية الاثنين اجتماعا لوزراء خارجية دول الجوار الليبي الست.

وكان اجتماع مماثل سابق في تونس اكتفى بدعوة الفصائل المتقاتلة الى الحوار.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب