محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

فيلدرز (يسارا) وديفينتر في مؤتمر صحافي في بروكسل في 3 ت2/نوفمبر 2017 بعد منع جولتهما "سفاري اسلام" المقررة في حي مولنبيك

(afp_tickers)

ندد زعيمان من اليمين المتطرف البلجيكي والهولندي الجمعة بمنع السلطات البلجيكية لجولة مقررة لهما بعنوان "اسلام سفاري" في حي مهاجرين في بروكسل، واعتبرا هذا القرار مؤشرا على نفوذ الاسلام في اوروبا.

وكان زعيما حزب الحرية الهولندي غيرت فيلدرز وحزب الفلامز بيلانغ البلجيكي فيليب ديفينتر قررا القيام بجولة في حي مولنبيك في بروكسل، لكن السلطات منعتها واعتبرتها خطرا على النظام العام.

وعقد الزعيمان مؤتمرا صحافيا في مبنى البرلمان الفدرالي في بروكسل احتجاجا على المنع، وقال فيلدرز "نريد ان نسجل موقفا لنظهر للجمهور وللصحافة وللجميع في كل من بلدينا ان هذه الارض ارضنا".

واضاف "عبر منعنا من ذلك فان الحكومة، او اقله رئيسة البلدية، اثبتت انها ليست جزءا من بلجيكا بل من جيب اسلامي، وهذا غير مقبول على الاطلاق".

وبات حي مولنبيك يعتبر بؤرة للتطرف الاسلامي بعد اعتداءات باريس في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 وبروكسل في اذار/مارس 2016 عندما اتضح ان عددا من المخططين لها خرجوا منه.

واعلنت السلطات الخميس عن منع "اسلام سفاري" فيما حذرت رئيسة بلدية مولنبيك فرنسواز شيبمانس من "تهديد خطير للنظام العام" ناجم عن "الطبيعة المهينة التي تنطوي على تمييز جلي" لجولتهم الاحتجاجية المقررة.

وأكد فيلدرز وديفينتر للصحافيين انهما ضحية "فتاوى" مسؤولين منتخبين استسلموا "لهيمنة الاسلام".

وقال ديفينتر "اعتقد ان ذلك يوضح تماما ان تلك الاحياء في اوروبا +مناطق محظورة+".

ويسعى حي مولنبيك الفقير الذي يعد حوالى 95 الف شخص من حوالى 100 جنسية بينهم نسبة كبيرة من المسلمين، الى التخلص من الصورة التي تلاحقه بانه بؤرة للتطرف الاسلامي.

في 2001 كان مولنبيك الحي الذي اقام فيها منفذو قتل الزعيم الافغاني المناهض لطالبان احمد شاه مسعود.

كما كان مقرا لأحد منفذي تفجير قطار مدريد في 2004 وللمشتبه به الرئيسي في الهجوم على المتحف اليهودي في بروكسل في 2014. كذلك اقام فيه منفذ الهجوم المحبط على قطار بين امستردام وباريس في 2015، حيث نزل لدى شقيقته قبل ان يستقل القطار في بروكسل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب