اعلن مسؤول في حزب الزعيم المعارض في جنوب السودان رياك مشار أن الاخير يطلب إرجاء تشكيل حكومة وحدة لستة اشهر لانه يعتبر أن الظروف الامنية لا تتيح له العودة الى العاصمة جوبا للمشاركة في الحكومة.

وبعد توقيع اتفاق السلام في ايلول/سبتمبر الفائت، على مشار الذي بات مجددا نائبا للرئيس أن يعود الى جنوب السودان إعتبارا من 12 ايار/مايو للمشاركة في حكومة الوحدة وتقاسم السلطة مع الرئيس سلفا كير.

وقال ستيفن كانغ شول ممثل حزب مشار في الهيئة المكلفة تنفيذ اتفاق السلام لفرانس برس "نطلب إرجاء الموعد ستة اشهر".

واضاف أن مشار "لن يأتي الى جوبا من دون اتفاق أمني".

وكان مشار فر من جوبا في 2016 بعد فشل اتفاق سلام سابق ما أدى الى تجدد المواجهات بين قواته وقوات كير.

وساهم الاتفاق الاخير في خفض حدة المواجهات المسلحة لكن الخطوات الحاسمة التي تقضي بتوحيد الجيش والسيطرة الامنية على العاصمة لم تترجم بعد.

استقل جنوب السودان عن السودان العام 2011 بعد نزاع استمر 22 عاما. لكنه غرق منذ كانون الاول/ديسمبر 2013 في نزاع أهلي على وقع خصومة شرسة بين كير ومشار.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك