محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مراد حميد يصل بمواكبة شرطيين الى مبنى المحكمة في صوفيا، 10 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

اعلن مراد حميد زوج شقيقة شريف كواشي احد منفذي الاعتداء على اسبوعية شارلي ايبدو في 2015 في باريس، الاربعاء انه يوافق على ان تسلمه بلغاريا لفرنسا خلال جلسة حول تسليمه في صوفيا.

واوقفت السلطات البلغارية حميد في 28 تموز/يوليو اثر ابعاده من تركيا، ويشتبه بانه اراد الانضمام الى تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وافادت مراسلة لفرانس برس انه اعلن قبل ان يوقع وثيقة بهذا المعنى "اريد ان اسلم فورا لفرنسا".

وقال حميد (20 عاما) لدى وصوله الى قاعة المحكمة انه "ظلم" باعتقاله واضاف "اعتبرت ارهابيا استنادا الى شبهة واحدة".

ووفقا لمذكرة توقيف اوروبية اصدرتها المحكمة العليا في باريس، يلاحق حميد بتهمة "الانضمام الى شبكة مجرمين بهدف التحضير لعمل ارهابي" ويواجه عقوبة السجن عشر سنوات.

وبعد ان وصل الى بلغاريا بالقطار في 26 تموز/يوليو من المجر وصربيا، حاول حميد التوجه الى تركيا بعد يومين لكن السلطات التركية ابعدته وبات ممنوعا من دخول البلاد.

واضافت الوثيقة ان "التحليل الاول لجهاز الكمبيوتر الخاص به اظهر انه دخل مرارا في الاونة الاخيرة الى مواقع جهادية واخرى لها علاقة بسوريا".

وقال دراغومير الكسندروف محاميه البلغاري ان الشاب الفرنسي "يريد العودة الى فرنسا لانه في بلد غريب. انه يشكو من الطريقة التي يعامل بها وخصوصا من الطعام".

وفي كانون الثاني/يناير 2015 وضع حميد في الحبس على ذمة التحقيق لمدة 48 ساعة غداة الاعتداء على مقر شارلي ايبدو الذي اوقع 12 قتيلا ثم افرج عنه بدون توجيه اي تهمة اليه.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب