أ ف ب عربي ودولي

وزير الداخلية المغربي ومسؤولين اثنين اخرين بعد اجتماع في مدينة الحسيمة التي تشهد حركة احتجاجية في شمال المغرب في 12 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

افاد مراسل فرانس برس ان وفدا حكوميا قام الاثنين بزيارة الى مدينة الحسيمة التي تعتبر معقل حركة الاحتجاج الشعبية التي تهز منطقة الريف في شمال المغرب منذ اشهر.

وقال وزير التجهيز المغربي عبد القادر اعمارة لوكالة فرانس برس ان الوفد الذي ضم في عداده وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت عقد ظهر الاثنين اجتماع عمل مع مسؤولين في المنطقة خصص لمناقشة مشروع بناء سد ومحطة تحلية للمياه.

وشاركت ايضا في الاجتماع الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء شرفات افيلال، وحاكم المنطقة الشمالية محمد اليعقوبي، ورئيس هذه المنطقة الياس العمري.

وهي الزيارة الثانية في اقل من شهر التي يقوم بها وفد حكومي الى ولاية الحسيمة التي تشهد حركة احتجاج شعبية ضد "تهميش" هذه المنطقة من الريف في شمال المغرب.

ولاستيعاب حركة الاحتجاج التي ظهرت جلية في الشارع، اطلقت الحكومة المغربية سلسلة مشاريع بنى تحتية بهدف تحريك الوضع الاقتصادي في هذه المنطقة.

وقامت الشرطة منذ السادس والعشرين من ايار/مايو باعتقال اكثر من مئة شخص من قادة هذا الحراك ابرزهم رئيسه ناصر الزفزافي.

وقد مثل منهم نحو 86 شخصا امام القضاء سجن 30 منهم بعد اتهامهم ب"بالمس بالامن الداخلي".

وتشهد مدينة الحسيمة ومدينة امزورن المجاورة تحركات شبه يومية في الشارع بدأت تركز حاليا على المطالبة ب"اطلاق سراح السجناء".

وتجمع مئات الاشخاص في الحسيمة بعد افطار رمضان مساء الاحد من دون حصول صدامات مع قوات الامن.

كما جرت الاحد تظاهرة ضخمة في الرباط دعما للحراك في منطقة الريف شارك فيه نحو 15 الف شخص حسب السلطات ونحو 52 الف شخص حسب مؤسسة مغربية مستقلة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي