محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس نيكارغوا دانيال اورتيغا يلوح لانصاره بعد ادلائه بصوته في الانتخابات البلدية في العاصمة ماناغوا في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

(afp_tickers)

قتل سبعة أشخاص على الأقل في أعمال عنف اندلعت الأسبوع الفائت بين مؤيدي حزبين سياسيين متنافسين في شمال شرق نيكارغوا بعد انتخابات بلدية فاز بها الحزب الحاكم، بحسب ما أفاد مسؤولون ومنظمات حقوقية الثلاثاء.

وقتل الثلاثاء شابان من مؤيدي حزب ياتاما الممثل للسكان الاصليين لترتفع بذلك الى سبعة حصيلة قتلى اعمال العنف هذه، بحسب ما اعلنت القيادية في الحزب إليزابيث هنركويز.

وكانت حصيلة أولية أعلنت الجمعة أشارت إلى مقتل خمسة اشخاص في أعمال عنف في انحاء عدة من البلاد. واندلعت الصدامات بين اعضاء في حزب ياتاما و"الجبهة الوطنية الساندينية للتحرير"، الحزب الحاكم الذي اكتسح الانتخابات البلدية بنسبة 68% من الاصوات.

وفيما سجلت وقائع قتل وعنف وحرق متعمد للمنشآت العامة في أماكن قليلة في ارجاء البلاد بعد الانتخابات، اندلعت اشتباكات جديدة في بيلوي، البلدة البعيدة في شمال شرق البلاد على ساحل الكاريبي.

وفي هذه البلدة رفض حزب ياتاما الاعتراف بالنتائج التي اسفرت عن فوز الحزب الحاكم بالمجلس البلدي.

وأمرت حكومة الرئيس دانيال اورتيغا بارسال قوات محمولة جوا الى المنطقة لاستعادة النظام في البلدة التي قالت القيادية هنركويز ان الوضع فيها متوتر وسط اغلاق للمدارس والمحال.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب