محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي عراقي عند نقطة مراقبة في كربلاء في 29 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

قتل ستة اشخاص واصيب عشرون بجروح في هجوم انتحاري وانفجار عبوة ناسفة في العراق الخميس، في وقت صدت القوات الحكومية هجوما لمسلحين متطرفين في صلاح الدين وحررت ثلاث مناطق من قبضة هؤلاء في ديالى.

وقال ضابط برتبة عقيد في الشرطة لوكالة فرانس برس "فجر انتحاري يقود سيارة مفخخة نفسه على حاجز للشرطة في التاجي (25 كلم شمال بغداد) ما اسفر عن مقتل عنصرين من الشرطة ومدني واصابة عشرة اخرين بجروح".

وفي بغداد، قتل ثلاثة اشخاص واصيب عشرة اخرون على الاقل بجروح في انفجار عبوة ناسفة قرب حسينية الحسين ابن الروح في سوق الشورجة الشعبي وسط العاصمة، وفقا للمصدر ذاته.

واكد مصدر طبي رسمي حصيلة ضحايا هذين الهجومين في التاجي وبغداد.

ويتعرض العراق منذ اكثر من شهر لهجوم كاسح يشنه مسلحون متطرفون يقودهم تنظيم "الدولة الاسلامية" تمكنوا خلاله من السيطرة على مناطق شاسعة من شمال وشرق وغرب البلاد، مؤكدين نيتهم الزحف نحو بغداد ومدينتي النجف وكربلاء الشيعيتين.

وتحاول القوات العراقية التي يبلغ عديد افرادها نحو مليون جندي وشرطي منذ نحو ثلاثة اسابيع استعادة السيطرة على هذه المناطق وخصوصا الموصل (350 كلم شمال بغداد) مركز نينوى، وتكريت (160 كلم شمال بغداد) مركز صلاح الدين، من دون ان تنجح في ذلك.

وكانت القوات العراقية تمكنت الاربعاء من صد هجوم للمسلحين المتطرفين استهدف ناحية امرلي الشيعية التركمانية الواقعة في محافظة صلاح الدين وتحرير ثلاث مناطق في محافظة ديالى المجاورة، بحسب ما افادت الخميس مصادر مسؤولة.

وقال طالب البياتي مدير ناحية سليمان بيك (175 كلم شمال بغداد) في تصريح لفرانس برس ان "القوات العراقية بمساندة طيران الجيش صدت الاربعاء هجوما استهدف ناحية امرلي من ثلاثة محاور وقتلت 15 مسلحا في حصيلة اولية".

وتقع هذه الناحية الشيعية التركمانية الى الجنوب من ناحية سليمان بيك التي سقطت بالكامل في ايدي مسلحي "الدولة الاسلامية" ومجموعات متطرفة اخرى، ويسكنها نحو خمسين الف شخص نزح معظمهم نحو قرى ومناطق اخرى مجاورة.

في موازاة ذلك، تمكنت القوات العراقية من تحرير ثلاثة مناطق سيطر عليها مسلحون متطرفون يقودهم تنظيم "الدولة الاسلامية" تقع الى الشمال من مدينة بعقوبة (60 كلم شمال بغداد) بعد معارك ضارية شاركت فيها قوات الجيش والشرطة والعشائر.

وقال نقيب في الجيش لفرانس برس ان "القوات العراقية حررت الاربعاء مناطق الهارونية والصدور وقرية نوفل"، وهي مناطق تقع على الحدود الشمالية لناحية المقدادية شمال بعقوبة التي يحاول المسلحون المتطرفون اقتحامها منذ اكثر من اسبوعين.

وقتل اثنان من عناصر الجيش واصيب 11 عنصرا اخر بجروح في الاشتباكات، بحسب مصادر امنية واخرى طبية.

من جهة اخرى، اصيب الخميس قائد قوات البشمركة في كركوك (240 كلم شمال بغداد) العميد شيركو فاتح مع ستة من افراد حمايته بجروح في اشتباكات مع مسلحين غرب المدينة، حسب ما افادت مصادر امنية واخرى طبية.

وقال مصدر امني رفيع المستوى ان "الاشتباكات تجري منذ يوم امس الاربعاء واسفرت حتى اللحظة عن مقتل عنصرين من البشمركة واصابة 53 اخرين، فيما قتل نحو 20 مسلحا ينتمون الى تنظيم داعش".

ويسيطر الاكراد منذ بداية هجوم المسلحين على مناطق متنازع عليها مع بغداد بعد انسحاب القوات العراقية منها، وعلى راسها مدينة كركوك (240 كلم شمال بغداد) الغنية بالنفط.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب