محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

محقق في الشرطة يتفقد موقعا لهجوم انتحاري امام مبنى اداري في ولاية كانو في 30 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

قتل ستة اشخاص الاربعاء في كانو في هجوم انتحاري هو الرابع الذي تنفذه امرأة في خلال اسبوع، على ما افاد مصدر رسمي.

وفي الوقت نفسه، اعلن المصدر نفسه توقيف طفلة في العاشرة من عمرها تحمل حزاما ناسفا الثلاثاء في ولاية كاتسينا المجاورة لكانو في شمال البلاد.

وقال المتحدث باسم الحكومة مايك عمري "حوالى الساعة 14,30 (13,30 ت غ) فجرت انتحارية اخرى نفسها بعبوة ناسفة في مدرسة البوليتكنيك في ولاية كانو (...) وقتل ستة اشخاص".

وافاد شاهد عيان يدعى ازياكو ادامو "ان انفجارا هائلا" وقع وسط طلاب كانوا متجمعين حول لوحات اعلانية في حرم احدى الكليات في كانو، مضيفا ان الانتحارية اندست بين الطلاب. واكد روايته شهود اخرون.

واكد طالب ان الانتحارية اندست بين الطلاب الذين كانوا ينتظرون لتسجيل اسمائهم في الخدمة الوطنية للشبيبة.

وقال ازياكو ادامو "كان الناس يتدافعون لتسجيل اسمائهم على اللائحة".

وقال الطالب كبير موازو لوكالة فرانس برس انه كان جالسا في البهو الكبير للمبنى عندما حصل التفجير. واضاف "اسرعنا لرؤية ما حصل".

وتعرضت كانو لهجمات عدة قامت بها جماعة بوكو حرام الاسلامية المسلحة التي تسعى لاقامة دولة اسلامية في شمال شرق نيجيريا.

وفي كاتسينا، قال المتحدث باسم الحكومة مايك اوميري ان السلطات اوقفت الثلاثاء ثلاثة اشخاص يشتبه بانتمائهم الى بوكو حرام بينهم طفلة في العاشرة من عمرها". واضاف في بيان "كانت الطفلة مزنرة بحزام ناسف".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب