محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ في بروكسل في 28 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

اعلن الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ الاثنين ان الحلف وروسيا سيجريان محادثات رسمية بعد قمة الحلف التي ستعقد في وارسو الجمعة والسبت، بهدف تحسين الحوار بينهما وتجنب حوادث عسكرية.

وتهدف قمة الحلف الى المصادقة على الحشد العسكري في دول اوروبا الشرقية لمواجهة التهديد الروسي بعد النزاع في اوكرانيا.

وعقد اخر اجتماع لمجلس حلف شمال الاطلسي-روسيا في 20 نيسان/ابريل. واستأنف سفراء الدول ال28 الاعضاء في الحلف والسفير الروسي الكسندر غروشكو انذاك الحوار بعد اكثر من 20 شهرا من الانقطاع لكن مع استمرار خلافات عميقة بين الطرفين.

وصرح ستولتنبرغ للصحافيين في بروكسل ان "مجلس حلف شمال الاطلسي-روسيا له دور مهم كمنتدى للحوار ولهذا السبب نحن نعمل مع روسيا لتنظيم لقاء جديد بعد قليل من القمة".

وفي ايار/مايو الماضي قال ستولتنبرغ ان الدول الاعضاء في الحلف تسعى الى عقد اجتماع لمجلس الحلف وروسيا قبل القمة.

واضاف "كنا مستعدون لعقد الاجتماع قبل القمة، ولكن بصراحة لا يهم كثيرا ما اذا عقد قبل او بعد القمة. المهم هو ان يعقد".

واضاف ان الاجتماع سيناقش "خفض المخاطر والشفافية" خاصة بعد حوادث من بينها اسقاط مقاتلة روسية على الحدود بين تركيا وروسيا العام الماضي وتحليق الطيران الروسي فوق سفينة اميركية في مياه البلطيق".

وخلال قمتهم المقبلة في وارسو في 8 و 9 تموز/يوليو سيصادق رؤساء دول وحكومات الحلف الاطلسي على نشر تعزيزات عسكرية في اوروبا الشرقية، التي تعد الاكبر منذ الحرب الباردة ردا على يصفه الحلف ب"عدائية" روسيا المتزايدة.

ودفع تدخل روسيا في اوكرانيا في 2014 وضمها لشبه جزيرة القرم، بالحلف الى التحرك واعادة الهيكلة لتعزيز استعداداته وموارده لمواجهة مجموعة من التحديات الامنية الجديدة.

وردت روسيا بغضب على تحركات الحلف، حيث قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان الحلف يطلق سباق تسلح في اوروبا متوعدا برد روسي.

وتعارض روسيا بشدة توسع الحلف في الجمهوريات السوفياتية السابقة التي كانت تدور في فلكها، وقالت انها ستواجه الحشد العسكري الخطير على طول حدودها.

كما حذرت جارتها فنلندا من انها سترد في حال انضمت الى الحلف الاطلسي. ومن المقرر ان تشارك فنلندا في قمة وارسو بصفة شريك.

وردا على سؤال حول احتمال انضمام فنلندا، قال ستولتنبرغ ان "القرار يعود للفنلنديين" مضيفا ان "حدوث رد فعل نتيجة لذلك امر غير مبرر مطلقا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب