أ ف ب عربي ودولي

الفيضانات في سريلانكا

(afp_tickers)

انتشر آلاف من عناصر الجيش السريلانكي الاثنين لتأمين المساعدات لقرابة نصف مليون شخص اضطروا للنزوح بسبب أسوأ فيضانات تشهدها البلاد منذ اكثر من عقد واسفرت عن مقتل 177 شخصا.

وأعلن الجيش ان توقف الامطار الغزيرة لفترة وجيزة اتاح نشر مروحيات وسفن وعناصر على الارض لاجلاء السكان من المناطق المنكوبة وايصال المساعدات الغذائية واحتياجات أولية اخرى.

تسببت الامطار الغزيرة الجمعة بحصول فيضانات وانزلاقات تربة في هذه الجزيرة الواقعة على المحيط الهندي ما ارغم حوالى نصف مليون شخص في جنوب وغرب البلاد على مغادرة منازلهم.

وارتفعت حصيلة الضحايا الى 177 قتيلا الاثنين بعدما انتشل الجنود جثثا من تحت الوحول التي تسبب بها انهيار تربة في راتنابورا.

وأعلن مركز ادارة الكوارث ان 109 أشخاص لا يزالون مفقودين.

وكان المركز أشار في حصيلة سابقة الى مقتل 169 شخصا.

وتشهد سريلانكا فيضانات بشكل منتظم مع بدء الامطار الموسمية السنوية. لكن جاي. اتش سيريبالا الذي كان يقيم في احد المناطق الاكثر تضررا قال انه لم يشهد فيضانات مماثلة في السابق.

وروى لوكالة فرانس برس "لقد اعتقدت ان نهايتي دنت" حين وجد نفسه الاحد غارقا تحت المياه الى ان القى إليه أحد الاشخاص حبل الانقاذ.

وقال على متن مركب رجال الانقاذ "أقيم في هذه المنطقة منذ 27 عاما، وشهدنا فيضانات في السابق لكن ليس بهذا المستوى".

ومن المرتقب هطول أمطار مجددا الاثنين والثلاثاء كما توقعت مصلحة الارصاد الجوية ما يمكن ان يعقد جهود الاغاثة.

من جهته قال دانوشكا فرناندو لوكالة فرانس برس ان منزله غمرته المياه الأحد مضيفا "لقد شهدنا فيضانات عام 2003 لكن ليس بهذا المستوى".

وقال المتحدث باسم الجيش روشان سينيفرانتي ان توقف الامطار لفترة اتاح للجنود الوصول الى المناطق التي عزلتها الفيضانات.

واوضح لوكالة فرانس برس "لقد تمكنا من الوصول الى كل المناطق المتضررة".

واضاف انه تم نشر 1800 جندي و100 من البحرية لاجلاء السكان وايصال المساعدات الغذائية الى المناطق المنكوبة.

وهي أسوأ فيضانات تشهدها سريلانكا منذ ايار/مايو 2003 حين قتل 250 شخصا ودمر عشرة الاف منزل من جراء الامطار الغزيرة.

والسنة الماضية، أدت الامطار الغزيرة الى مقتل اكثر من مئة شخص.

- مساعدة دولية-

يجري تحقيق حاليا بعدما تحطمت مروحية عسكرية فوق منزل خلال احدى عمليات الانقاذ في مدينة باديغاما في جنوب البلاد. ولم يصب افراد الطاقم ال11 باذى في هذا الحادث الذي لم يوقع ضحايا.

واعلنت الحكومة ان مياه الفيضانات بدات تنحسر الاثنين لكن بعض المناطق لا تزال تغمرها المياه بالكامل.

واضافت ان كل المدارس في المناطق المتضررة من الفيضانات بما يشمل العاصمة كولومبو ستغلق لمدة اسبوع.

ووجهت سريلانكا ايضا نداء للمساعدة الدولية. وارسلت الهند عدة سفن عسكرية واحداها تقل فريقا طبيا.

وأعلنت الامم المتحدة انها سترسل حاويات مياه وادوية تطهير المياه، فيما ستقدم منظمة الصحة العالمية ادوية الى المناطق المنكوبة.

ووعدت اليابان بتأمين مولدات كهرباء وارسال فريق من الخبراء للمساعدة في جهود الانقاذ كما اعلن مسؤولون.

كما تجري باكستان محادثات مع كولومبو لارسال مساعدات. وكانت اسلام اباد قدمت في الآونة الاخيرة الف طن من الارز لسريلانكا لمساعدة ضحايا الجفاف.

ومع تراجع الامطار في سريلانكا، اصدرت بنغلادش وبعض اقسام الهند تحذيرات من وصول الاعصار مورا الذي يتوقع ان يصلهاالثلاثاء.

وأمرت سلطات بنغلادش كل الصيادين بالعودة الى الشاطىء ونصحت الاشخاص المقيمين في منطقة بجنوب شرق البلاد بالتوجه الى اماكن اخرى.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي