أ ف ب عربي ودولي

مشاركون في الماراثون في 6 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

نظمت وزارة الخارجية العراقية السبت ماراثونا "رمزيا" وسط بغداد يهدف الى اشاعة السلام في هذا البلد الذي مزقته الحروب ويعد رسالة لتحدي "الارهاب" حسب القائمين عليه.

وشارك سفراء وزارة الخارجية وعدد كبير من موظفيها اضافة الى عدد محدود من ممثلي البعثات الاجنبية في هذا السباق الذي احيط باجراءات امنية مشددة عبر نشر قوات على طول مسافة السباق التي بلغت خمسة كيلو مترات .

وقال السفير برهان الجاف رئيس دائرة اسيا واستراليا في وزارة الخارجية العراقية لفرانس برس ان "الهدف من اقامة هذا الماراثون هو التضامن مع قواتنا الامنية العاملة على حماية وراحة المواطن العراقي".

واوضح "اردنا من خلال الماراثون الذي حمل صبغة رياضية غير سياسية، ان نوصل الى العالم رسالة تعكس سعي العراق والعراقيين الى اشاعة روح السلام والتسامح".

وانطلق الماراثون من منطقة الجادرية مرورا بشارع ابي النؤاس الشهير في قلب العاصمة وصولا الى فندق بابل ذهابا وايابا.

بدوره، قال رئيس دائرة التخطيط السياسي في الوزارة حيدر البراك ان "المبادرة هي رسالة لكل من يحرض على العنف والارهاب ان الشعب العراقي محب للسلام ومناهض للارهاب والعنف".

واعرب سفير اندونيسيا عن سعادته بالمشاركة، وقال "حاولنا ان نظهر من خلال مشاركتنا دعمنا للحكومة العراقية والشعب العراقي في قتاله ضد الارهاب".

واضاف "مشاركتنا فرصة للتعرف على الشعب العراقي عن قرب وبناء علاقات اقوى"، مشددا على انه "لم تساوره اي مخاوف امنية اثناء السباق".

وتخوض القوات العراقية بدعم التحالف الدولي معارك ضارية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في الموصل ضمن اكبر عملية عسكرية لاستعادة ثاني اكبر مدن العراق من سيطرة الجهاديين.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي