محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كشف تقرير رسمي الثلاثاء وجود "خلل كبير" وراء اطلاق سراح احمد حباشي التونسي منفذ اعتداء مرسيليا (جنوب شرق فرنسا) والذي راحت ضحيته امرأتان.

(afp_tickers)

سلمت السلطات السويسرية الاربعاء السلطات التونسية شقيق منفذ اعتداء مرسيليا في الاول من تشرين الاول/اكتوبر، بحسب ما افاد مصدر قضائي تونسي الخميس.

وقال سفيان السليطي المتحدث باسم السلطة القضائية لمكافحة الارهاب ان انور الحناشي "الصادرة في شأنه بطاقة جلب دولية تم تسليمه الاربعاء" لتونس.

واضاف انه تم وضعه قيد التوقيف الاحتياطي للاشتباه بتورطه في قضايا ارهاب.

كما تم تسليم زوجته للسلطات التونسية ووضعت بدورها رهن التوقيف الاحتياطي، بحسب المصدر ذاته.

وكان احمد الحناشي (29 عاما) قتل بسكين في الاول من تشرين الاول/اكتوبر 2017 شابتين بمحطة بمدينة مرسيليا جنوب فرنسا قبل ان ترديه الشرطة.

وتم الاستماع الى جميع اشقاء المعتدي في تونس واوروبا. وتم الافراج عن اثنين منهم هما معز وامينة بعد استجوابهما من قاض في القطب القضائي التونسي لمكافحة الارهاب وتبين ان "لا علاقة لهما" بالقضية.

في المقابل تم توقيف شقيقه انيس في شمال ايطاليا بموجب مذكرة توقيف دولية صادرة عن فرنسا. ويشتبه المحققون الفرنسيون في تواطئه في اغتيال الشابتين. ووصف بانه مقاتل سابق جهادي في منطقة العراق وسوريا.

اما انور فقد تم توقيفه مع زوجته في سويسرا. وبحسب الشرطة السويسرية فهو "معروف لدى اجهزة الشرطة الاجنبية لصلاته بالتيار الارهابي الجهادي".

لكن "دوره في اعتداء مرسيليا ان وجد، ليس واضحا" بحسب المصدر ذاته.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب