محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من الارشيف للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي التقطت في الامم المتحدة في 26 أيلول/سبتمبر 2012

(afp_tickers)

يرى مسؤولون ودبلوماسيون ان سلطة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي تتلاشى في ظل تفاقم خلافه مع دولة الامارات العربية المتحدة والحراك الجنوبي في عدن، الا أن خيارات التعامل مع هذا الوضع تبدو محدودة.

ويطرح ضعف سلطة هادي المقيم بشكل دائم في الرياض، أسئلة داخل الأوساط اليمنية حول مصير الرئيس الذي تولى الحكم في 2012 إثر تسوية سياسية في أعقاب تظاهرات مطالبة بالإصلاح، لكنه تحول اليوم، بالنسبة الى كثيرين، الى مجرد رئيس صوري.

وتلقى هادي ضربة موجعة في نهاية كانون الثاني/يناير الماضي عندما خسرت قواته السيطرة على عدن، العاصمة المؤقتة لحكومته المدعومة من السعودية، إثر معارك دامية خاضتها ضد قوة مدعومة من أبوظبي كانت متحالفة معها في الحرب ضد التمرد الحوثي.

وتتمتع الامارات بنفوذ كبير في جنوب البلد الفقير، وهي تدعم قوة "الحزام الامني" المؤيدة لدعاة الانفصال والتي خاضت المعارك ضد القوات الحكومية.

ويتهم مسؤولون يمنيون مقرّبون من الامارات هادي بالسماح بتنامي نفوذ الاسلاميين داخل سلطته والتأثير على قراراتها السياسية والعسكرية، وخصوصا أعضاء في حزب "التجمع اليمني للاصلاح" المحسوب على جماعة الاخوان المسلمين، بينما يتهم مسؤولون يمنيون موالون لهادي الامارات بمحاولة مصادرة قرارات الحكومة.

وتصنّف الامارات "الاخوان المسلمين" على أنها "جماعة ارهابية"، وتعمل على الحد من نفوذها في اليمن وخصوصا في المناطق الجنوبية الخاضعة لسيطرة قوات موالية لأبوظبي.

ولم يقم هادي بأي زيارة علنية الى اليمن منذ أكثر من عام. وتعود آخر زيارة له الى عدن الى شباط/فبراير 2017، وفقا لمسؤول في حكومته. وفي آذار/مارس الماضي، استقال وزيران في حكومة الرئيس اليمني احتجاجا على قيام التحالف، كما قالا، بمنع عودة هادي الى بلاده.

ومنذ سيطرة القوات الموالية للامارات على عدن، انحصر دور هادي، أقله في الاعلام، باستقبال سفراء في مقر إقامته بالرياض، والاتصال بالمسؤولين، وتقديم التعازي في الوفيات، بحسب ما تظهر أخبارا توردها وكالة الانباء "سبأ" المتحدثة باسم حكومته.

ويرى مسؤول اميركي مطّلع على الملف اليمني تحدثت اليه وكالة فرانس برس ان الوضع الحالي يعقّد امكانية الوصول الى حل سياسي.

وقال المسؤول مشترطا عدم ذكر اسمه ان "طريقة تصرّف الامارات في الجنوب تعقّد مهمة الوصول الى حل سياسي، وتطيل المشكلة اليمنية الكامنة في الميليشيات والجماعات المسلحة".

- خطر أمني -

وفرضت هزيمة قوات الحكومة تحديا أمنيا دفع بعض وزراء الحكومة الى مغادرة عدن والعمل من مناطق أخرى، وهو ما تسبب في الأسابيع الماضية بإعاقة العمل الحكومي وتشتت القرار.

وقال المتحدث باسم الحكومة راجح بادي لوكالة فرانس برس إن "غالبية الوزراء متواجدون في عدن معظم الوقت، والبعض مستقر استقرارا كاملا فيها، وهم أبناء المحافظات الجنوبية".

في المقابل، يتوزع الوزراء الذين ينتمون إلى المحافظات الشمالية على الرياض ومأرب (غرب اليمن). ويقول مسؤولون في سلطة هادي إن معظم هؤلاء مستقرون بشكل شبه دائم في العاصمة السعودية، وبينهم وزير الخارجية عبد الملك المخلافي.

وقال مسؤول حكومي رفيع المستوى لفرانس برس "الخطر الأمني على الحكومة ليس من داعش (تنظيم الدولة الاسلامية) وتنظيم القاعدة، وإنما من التشكيلات العسكرية غير المنضبطة، وغير الخاضعة لسلطة وزارة الداخلية، أو لسلطة وزارة الدفاع".

وكانت الاشتباكات بين قوة "الحزام الامني" والقوات الحكومية اندلعت على خلفية مطالبة المجلس الانتقالي الجنوبي، الجناح السياسي للانفصاليين، بإقالة وزراء في حكومة هادي اتهمهم بالفساد، ما أدى الى مواجهات بين قوات الحكومة ومتظاهرين سرعان ما تطورات الى معارك قتل واصيب فيها العشرات.

وسيطرت القوات المدعومة من الامارات على شوارع عدن، وبلغت قصر معاشيق حيث يقيم افراد من الحكومة، قبل ان يتدخل التحالف بقيادة السعودية ويتوسط بين الطرفين.

- 20 سنة -

وتدخلت السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 في اليمن، دعما لحكومة عبد ربه منصور هادي بعدما تمكن المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران من السيطرة على مناطق واسعة من البلاد بينها العاصمة صنعاء.

وأدى النزاع منذ التدخل السعودي الى مقتل نحو عشرة آلاف شخص واصابة نحو 54 الفا في ظل أزمة انسانية تعتبرها الأمم المتحدة الأسوأ في العالم حاليا.

وفي موازاة التحدي الأمني، يشكّل تشتت القرار في حكومة هادي عقبة جديدة أمام الحل السياسي نظرا لصعوبة اتخاذ قرار موحّد فيها، خصوصا في ظل إصرار الحكومة على المواجهة العسكرية واستبعاد اي حل سياسي مع المتمردين الحوثيين.

وفي ظل ترهل سلطته، يدور حديث في الأوساط السياسية اليمنية عن إمكانية العمل على اجراء تغيير سياسي يشمله، رغم المخاوف من الفراغ الذي قد تتسبب به هذه الخطوة.

ويتداول السياسيون فكرة تقوم على جعل هادي "رئيسا صوريا"، بينما يتم تعيين نائب له من الشمال قادر على اجراء محادثات مع المتمردين الحوثيين لانهاء النزاع.

لكن المسؤول الاميركي يؤكد ان الاستغناء عن هادي أمر مستبعد حاليا.

ويوضح لفرانس برس أنه "في نهاية المطاف، هادي ورغم اخفاقاته، يمثل عاملا مهما اذا اردنا الوصول الى حل سياسي في اليمن"، محذرا من انه "اذا لم يتم التوصل الى حل سياسي، قد تبقى السعودية تقاتل في اليمن لعشرين سنة".

بالنسبة الى آدم بارون، الخبير في الشؤون اليمنية في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، فان هادي "يبقى شخصية رئيسية (...) فقط لانه رئيس اليمن المعترف به ورئيس الحكومة المعترف بها".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب