محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

Photo d'archives du prince héritier d'Arabie saoudite, Mohamed ben Salmane, prise le 10 avril 2018 au palais de l'Elysée, à Paris

(afp_tickers)

في ما يلي تذكير بابرز المحطات في السعودية منذ تسلم ولي العهد الامير محمد بن سلمان منصبه قبل سنة:

- ولي عهد في سن 31 عاما-

في 21 حزيران/يونيو 2017، عين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز نجله محمد وليا للعهد (كان يبلغ 31 عاما) عوضا عن ابن شقيقه الامير محمد بن نايف.

واصبح الرجل القوي في المملكة بعد اعتلاء والده العرش في 2015، واحتفظ بمهامه كوزير للدفاع ورسخ صعوده في السلطة في إطار الازمة مع قطر المجاورة.

وفي 5 حزيران/يونيو قطعت السعودية والامارات العربية المتحدة والبحرين ومصر فجأة علاقاتها مع قطر متهمة الدوحة ب"دعم حركات ارهابية" والتقرب من ايران وتقويض استقرار المنطقة.

وتخوض الرياض وطهران منذ سنوات نزاعات بالوكالة، في سوريا واليمن والعراق ولبنان.

- اصلاحات-

في 26 ايلول/سبتمبر سمحت السعودية للنساء بقيادة السيارات اعتبارا من 24 حزيران/يونيو 2018 في قرار جاء بعد عقود من الحظر في المملكة المحافظة.

وحمل القرار بصمات الامير الشاب الذي بدأ حملة اصلاحات غير معهودة اجتماعية واقتصادية تحت عنوان "رؤية 2030".

ويتم ادخال عدة اصلاحات اخرى في البلاد، لكن لا تزال أمام السعودية خطوات عديدة يتوجب اتخاذها في مجال حقوق المرأة كما تواصل السلطات حملة قمع بحق ناشطين في مجال حقوق الانسان.

- حملة توقيفات -

في ايلول/سبتمبر أوقفت السلطات حوالى عشرين شخصا في اوساط رجال الدين النافذين والمثقفين.

وفي 4 تشرين الثاني/نوفمبر أطلق ولي العهد حملة واسعة النطاق لمكافحة الفساد. وتحول فندق ريتز-كارلتون الفخم في الرياض على مدى ثلاثة اشهر الى "سجن ذهبي" لعشرات الامراء وكبار مسؤولي ورجال أعمال المملكة الذين كانوا في صلب حملة مكافحة الفساد.

وتم الافراج عن عدد من المشتبه بهم بينهم الامير الملياردير الوليد بن طلال بعد التوصل الى "تسوية" مالية مع السلطات.

- أزمة مع لبنان -

في 4 تشرين الثاني/نوفمبر ايضا قدم رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري استقالته بشكل مفاجئ من الرياض متهما حزب الله الشيعي وايران "بالهيمنة" على لبنان.

وتدخلت فرنسا إثر ذلك لايجاد مخرج للازمة حيث عاد الحريري الى بلاده بعد ثلاثة اسابيع من ذلك التاريخ وعدل عن استقالته.

ونفت السعودية، التي واجهت اتهامات بارغام الحريري على اعلان استقالته وابقائه في المملكة رغما عن ارادته، في الاونة الاخيرة كل تلك الاتهامات.

- اليمن-

في 7 تشرين الثاني/نوفمبر اعلن ولي العهد "إن ضلوع النظام الإيراني في تزويد الميليشيات الحوثية التابعة له بالصواريخ يعد عدوانا عسكريا ومباشرا من قبل النظام الإيراني".

وقبل ايام من ذلك، تم اعتراض صاروخ بالستي اطلقه المتمردون فوق الرياض. وسقطت شظايا منه في محيط المطار الدولي.

ومنذ اذار/مارس 2015، تقود الرياض تحالفا يساعد القوات الحكومية اليمنية في حربها ضد الحوثيين وحلفائهم الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء منذ 2014.

- الملف النووي الايراني-

في 15 اذار/مارس 2018 اعلن محمد بن سلمان انه اذا امتلكت ايران السلاح النووي ستقوم السعودية "بالمثل في اسرع وقت ممكن".

في ايار/مايو رحبت الرياض التي لم تخف ابدا تحفظاتها حيال الاتفاق المبرم بين ايران والقوى الست الكبرى عام 2015، بقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق.

- حملة دبلوماسية-

في آذار/مارس وبعد زيارتين الى مصر وبريطانيا حيث تناول الغداء مع الملكة اليزابيث الثانية، قام ولي العهد السعودي بجولة استغرقت اكثر من اسبوعين في الولايات المتحدة قادته الى البيت الابيض حيث استقبله الرئيس ترامب في هيوستون وزار ايضا بوسطن ونيويورك وسياتل ولوس انجليس وسيليكون فالي.

وقام بعد ذلك بزيارتين الى فرنسا واسبانيا.

- بوادر انفتاح مع اسرائيل-

في مطلع نيسان/ابريل، اكد الملك سلمان مجددا موقف المملكة الثابت من القضية الفلسطينية "والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بدولة مستقلة عاصمتها القدس".

في الوقت نفسه قال ولي العهد في مقابلة صحافية "أعتقد أن لكل شعب، في أي مكان كان، الحق في أن يعيش في وطنه بسلام. أعتقد أن للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي الحق في أن تكون لكل منهما أرضه".

واضاف "إسرائيل اقتصاد كبير مقارنة بحجمها واقتصادها ينمو بقوة. بالطبع هناك الكثير من المصالح التي نتقاسمها مع إسرائيل، وإذا كان هناك سلام، فستكون هناك الكثير من المصالح بين إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي ودول أخرى مثل مصر والأردن".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب