محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسيرة لدروز الجولان دعما للرئيس السوري بشار الاسد في 17 نيسان/ابريل.

(afp_tickers)

تظاهر مئات من الدروز السوريين في بلدة عين قينيا الثلاثاء في الجولان السوري المحتل في ذكرى جلاء الجيش الفرنسي عن سوريا ورددوا هتافات مناهضة لاسرائيل ومؤيدة للرئيس السوري بشار الاسد منددين بالضربات الغربية الاخيرة على سوريا.

وقال مصور فرانس برس ان المتظاهرين ساروا في بلدة عين قينيا المحتلة رافعين الاعلام السورية وغنوا للجيش السوري واشادوا ب"نصر الجيش على الارهاب" ورفعوا صور الاسد مرددين "الله يحمي سوريا" و"يسقط الاحتلال".

وقاطع ابناء الجولان المحتل من المعارضة احتفالات يوم الجلاء بسبب رفع صور الاسد. وترك الانقسام السياسي تاثيرا على عدد المشاركين في التظاهرة التي كانت تضم الالاف قبل اندلاع الحرب عام 2011 ، كما ترك الانقسام تاثيرا على الحياة الاجتماعية.

ومنذ حرب حزيران/يونيو 1967، تحتل الدولة العبرية نحو 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية التي اعلنت ضمها العام 1981 من دون ان يعترف المجتمع الدولي بذلك. وما تزال سوريا تسيطر على نحو 500 كلم مربع.

وحتى حزيران/يونيو 1967، كان في الجولان نحو 250 قرية ومزرعة وقرابة 150 الف نسمة لم يبق منهم حاليا سوى 25 الف نسمة.

وأبقت اسرائيل على خمس بلدات رئيسية هي عين قينيا وبقعاتا ومسعدة ومجدل شمس والغجر التي يسكنها علويون. ويقع قسم من بلدة الغجر في الاراضي اللبنانية.

وخاضت سوريا وإسرائيل حروباً متكررة منذ تأسيس الدولة الاسرائيلية عام 1948. ولا يزال البلدان رسميا في حالة حرب.

وتقوم اسرائيل بمعالجة بعض الجرحى السوريين في الحرب ممن يصلون الى مواقع الجيش الاسرائيلي ويتم نقلهم الى المستشفيات في اسرائيل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب